وحيد كنت امشي في نزهة صبحية
و كان معي في جيبي خبزا وطعمية
فرايت اشخاصا لهم كذا جنسية
فقررت ان اسال اسئلة شفهية
للبعض و اعرف احوالهم المعيشية
فوجدت شابا وفي يده كتب علمية
وكان يبدوا علية النشاط والحيوية
فبادرته بالسلام والتحايا القلبية
فرد السلام والتحايا القلبية
فقلت له احببت التعرف والاخوة الحقيقية
و اعلم ما هي بلادك الاصلية
فرد انا محمد من دولة اسلامية
و انا طالب علوم شرعية
واعمل في حقول القمح بجدية
لي اخوة صغار و ام حرفية
وو الدي استشهد في فلسطين الابية
واسعى للحصول على الشهادة الجامعية
واصبح عالما في العلوم الشرعية
و بعد ان اتم حديثه اعطاني هدية
مكونة من بعض الحروف والكلمات العربيه
فقال اوصيك بالصلاة و الفروض الاساسية
ان تترك المراء و النميمة والسخرية
فغادرني و هو يمشي مشية خلقية
فرجوت له من الله جنة علية
و ما ان مشيت خطوات حركية
حتى رايت شابا اخر بملابس حريرية
وشكله يوحي بانه من دولة اوروبية
فاقترب من فاذا به يغني اغنية
فبادرته بالسلام والتحايا الانجليزية
فرد على القول بانه من دولة عربية
وان اباه مسئول في الحكومة الفلانية
و ان اخاه ضابط في البحرية
وقبل ان اتكلم معه التفت بسخرية
عني وقال لدي جولة سياحية
فذهب واستمر في غناء الاغنية
بدأت انا في اكل خبزي والطعمية
فقررت ان احدد حياتي وان اعمل بجدبة
وان لا اكون يوما كصاحب الملابس الحريرية