أطفالنا ليسوا للمتزوجين فقط 2

بواسطة : د. إسلام المازني

مر بي موقف أبثكم طرف النفع منه لهذا المقام (على طريقة جدنا العبقري البخاري في التركيز)

وأترك كتابة الدروس المأخوذة منه للأحبة...

(* إن أمير المؤمنين أمرني أن آمرك بطلب مؤدب لابنه صالح.

* فإني أحدثك حديثاً حدثني به أبي خالد بن برمك:
أن الحجاج بن يوسف أراد مؤدباً لولده، فقيل له: ها هنا رجل نصراني عالم، ها هنا مسلم ليس علمه كعلم النصراني، قال: ادعوا لي المسلم.

فلما أتاه قال: ألا ترى يا هذا أنا قد دللنا على نصراني قد ذكروا أنه أعلم منك، غير أني كرهت أن أضم إلى ولدي من لا ينبههم للصلاة عند وقتها، ولا يدلهم على شرائع الإسلام ومعالمه؟ وأنت - إن كان لك عقل - قادر على أن تتعلم في اليوم ما يعلمه أولادي في جمعه، وفي الجمعة ما يعلمهم في الشهر، وفي الشهر ما يعلمهم في سنة. ثم قال لي يحيى: فينبغي يا أبا محمد أن نؤثر الدين على ما سواه...)

فليضع كل منا نصب عينه رؤية شاملة للمستقبل الحقيقي لولده ولنفسه... وليعلم أن علوم التربية وعلم نفس النمو تخالف من يدعي أنه سيقوم بطريقة الصراع! أتركه في الوحل وألقمه الوعظ
(يعني يشاهد البرامج أو يختلط بالمخلطين)

وليتدبر .. فقد أنزلت للتدبر ( ليدبروا ءاياته) :

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَةَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ ....

ليت في سعة - أو أحد الأحبة - ليبين صلة قول الرب تبارك وتعالى أعلاه بهذه المسألة على مستوى الأسرة ...والأسرة الكبيرة..

وكيف تعلم كلمات المولى الناس أن تستنكر ( وتستعلي وتزدري وتحتقر ) التصرفات الغبية التي تنم عن غفلة ورضا بالمستقذر لغطاء زائف وبرق خلب، وكلما حذرت من عرض تافه حسبوك رجعيا معقدا، وهم لا يرون سوى القشرة والطلاء الخادع، وربما لهذا وغيره يقول الرب جل وعلا

( كالأنعام بل هم أضل ) لأن الأنعام تجتنب النار لو قربت منها شعلتها، وجرب هذا !
وهذا العجول الجهول تحذره غضب الرب ونار الأبد فيمج قولك ببرود، وتبشره جنة الخلد والسؤدد -بالمقام تحت العرش العظيم- فيتنكب

ولم أَرَ قَبْلي مَنْ يُفَارِقُ جَنَّةً ... ويقرع بالتطفيل بابَ جهنمِ