وتحطمت أحلامي..!

بواسطة : هند عبد الرحمن

آه يا طفلة ضعيفة بريئة..
لكِ الله من بعد فقد أحبتك..
لكِ الرحمن من بعد أن تحطمت أحلامك..
لك الله يا هُدى من قبلُ ومن بعد..
هدى يا طفلة ضعيفة بريئة..
كم آلمتـي العمق من عمق أعماقي..

كم حركتني صورتك فارتجف فؤادي، وبكى قلبي من أعماق وريد..
آه يا هدى..
لم أتمالك نفسي، فسالت دموعي ولم تقف حتى ذهبت صورتك من مرأى عيني..
أوجعتني مأساتك المؤلمة بكل ما تعنيه الكلمة من معان..
تخيلت أنني مكانك، فشعرت حينها بمأساة عظيمة..
انقطع حبل حياتي بموت أحبتي..
سافرت صرخاتي عند رمال الشاطىء الحزين إلى العالم الأعلى..
هــدى ..
أخذتي ترمين بجسدك الضعيف النحيل إلى التراب، وكأنك تقولين:
تحطــمت أحــلامـي بمـوت أحبـتي..
الاحتلال .. القهر .. الظلم .. الطرد .. الإبعاد ..
التشريد فلا بيت أو مأوى..
الجوع .. الفقر .. البطالة..
وعند الشاطىء الحزين أجســاد أحبـتي تودعني..
والأرواح أُنتشلت وجـــاء يومــها..
فلا أم ولا أب ولا أخت ولا أخ......!!
أظلمت الدنيا في عيني..
غدر اليهـــود بأرواح أحبتي ظُلماً .. وعدوانـاً .. وقهرا ..
وتحطمت أحلامي ....
وبقيت وحيدة ، صغيرة .. ضعيفة ..
مسكينة ليس لي إلا الله خالقي سبحانه..
آه يا دُنيـا ..
متى النصر يأتي..؟
متى الفصل يحين..؟
متى الفجر ينبثق..؟
متى الشمس تُشرق..؟
لكِ الله يا هُدى الفلسطينية...
وكل هُدى مسلمة...
فكل آمـــالنا بالله عز وجل معلقة..
وله الأمر من قبل ومن بعد سبحانه..