ايها العدو الجاهل

بواسطة : محمد أحمد الزاملي

أصرار على وئد قضيتنا
تخاذل من الذين يرون ذبح الأطفال
الثكالا تصرخ على فراق رجالها
الى متى السكون والتكبر الصهيونى بلغ ذروته
ألا حان الأستيقاظ من الذل والهوان
لقد تمادى عدونا فى أفعاله دون أى أعتبار لمن حوله
كأن الدنيا ملكه يفعل ما يشاء وقتما يشاء
لايمكن أن تترك أيها العدو الماكر دون عقاب أعلم أن جيل النصر قادم وسيقهرك ويخذلك ألا
تعلم أيها العدو بأنك تضع البذرة فى نفوس من يعيش فى ظل سلب حقه ويسمع عن ماَسى الأجداد
لايمكن بل من المستحيل أن تتكرر هجرة الأوطان فنجوم السماء أقرب لك من تحقيق حلمك
ليكن عندك علم لا يشوبه أى زيف أن كل طفل يولد فى هذه الأمة أن جذوره ضربت فى الأرض
السابعة ورب العزه
قف وفكر لدينا كتاب وسنة خالدين الى يوم الدين بهما نتزود
تأمل مليا وفى عجالة بأن مجدنا الذى مضا ومازال وهو قادم أنه بنى على حق نزل من عند
الملك الحق ألا تخاف من نهوض أجياله وترحل
لكن الى أين سترحل أيها العدو الجاهل وأنت ملك من أعطانا هذا المجد
أستحلفك بالله أين ستذهب والى من ستلجأ الى الغرب ام الى الشرق
نحن وأنت أيها العدو ومن معك ملك الرحمان ونحن مع الرحمان ونحن قادمون باذنه
أكرر..... أين ستذهب ؟
ماذا ستفعل ؟
عندما تجدنا أمامك وقلوبنا تمتلئ شوقاً الى لقاء الرحمان وانت تعلم حقيقتك ايها العدو
أستنصر بمن شئت وأعد ما شئت نحن قادمون رغم أنفك أيها العدو الجاهل