فرت من قدرها إلى قدرها لفظها حضن عائلتها إلى خارج بوتقة الحنان والأمان والدفء ؟؟ وتزوجت ...... ألف مرة سألت نفسها ماذا لماذا ذهبت إلى (صفاء) ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله هي الجنة...... الجواب الشافي قدسي العطر يحلق سامياَ فياضاَ ثرياَ سلعة الله سلعة الله تسعى نحوها نحو درب الجنة الصبر الإنتظار الأمل الشروق الذي لاغروب له هو يوغل في سراديب ظلمها وعذابها وهي توغل.... في حقول الدعاء ...... في بساتين الإيمان وفي زواية غرفتها زرعت خميلة من زهور الضحى وعقدت جلسات مع سويعات السحر ....وكان لها مع الفجر صحبة متشابكة الأصابع اعتقل قلمها دفاترها أوراقها مذكراتها اعتقل رسائلها ذاهبة آيبة كان يقرأ كل رسائلها ... عبث في درجهاالخاص ألقى فؤاده في المدفأة أحرق شراع حلمها المدلل قوض مركبها هدم أرجوحة القمر ,, أوصد الباب دون أي طارق سرق ساحة السمر واللقاء حول كأس من الشاي أو فنجان من القهوة......الصبر قوتها؟ دائما أمامها فنجانان من القهوة ترشف أحدهما مع آساها ودموعها والآخر الحزين يعود إلى المطبخ بارد الأطراف ...كأسان من الشاي صديقتها تشرب ا لشاي دون سكر صديقة من الطيف والخيال ؟؟؟؟؟ وريقاتها خدود الظروف البريدية وهوامش الجرائد سجل ذكريانها (صفاء) كانت تترك مساحات واسعة من رسائلها خالية بلا أكباد هو قابع هناك يغلفه الصمت الرهيب المطبق القاتل الذي يقتلع الزهور ويزرع الأشواك والطحلب و هو بحديثه الغامض الممطوط البطئ الذي له ألف شرنقة ....... توفى والدها قدم لها ورقة تنازلي عن حقك في الميراث قالت: بصوت أصابه الشلل أبي أبي ..لا تبكي أنتهى الأمر ؟ ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله هي الجنة احتضنت هوامش الجرائد وفي تعرجاتها بثت الهموم المكبوتة جعلت منها شراعاً أفرغت ماعجزت عن حمله وماناءت عواطفها عن كبته بكت بدموع من رماد عضت على قلبها انثنت تكفكف دمعه ...طفلتاها السمراء الناعمة مثل نسمة المساء الريانة بالشفاء والسلوى ترش في شرفات الحزن ذرات السعادة أخذتها من عوسج الشمس ومن بوح القمر إنها تجفف مروج الدمع ,,,,وكستنائية الشعر مجعدة الخصلات متعثرة في خطاها في عينيها طيف من لون الربيع والربيع يملؤه البشر والامل حمامة السلام ترش قبلاتها شذية العطر وعبيرية الأنس تنعش الفرح والسرور ....ذات الوجه المسائي دخلت المدرسة في المساء جاءتها تمشي وقد سربلها الفرح الفرح الذي يمتد يغمر مساحات الحزن والسأم ..ماما خذي ورقة مع القلم أعرف أنت تحبين الورقة والقلم زاحمتها كستنائية الشعر ماما خذي وردة كانت وردة من ورق الجرائد .