جاء اليقين

بواسطة : عمر رضوان

جاء اليقين بيد أن بيـــــــــــــــنهم

أحث عليهم السعادة أنثــــــــــــــــــــــــــر

أذعن إليهم بكل حنان أســــــــــمع

ما يلهج به لسان كبيرهم والأصغـــــــــــر

وجعلت ما بين ضلوعي لهم مسكن

من الخوف الشديد والذعـــــــــــــــــــــــر

أتودد إليهم بالحب أتلفـــــــــــــــظ

لم أكن فظا غليظا يوما أنهــــــــــــــــــــر

فهم ما بين كبير وصغير يرضــــع

وفتاة لفارس الأحلام تنظــــــــــــــــــــــر

الكل منهم له عندي مطــــــــــــلب

وأسرارهم عندي مستقرة ولا أسفــــــــر

ألبي دنيهم وبعــــــــــــــــــــــيدهم

ولا أعجز عن طلبهم ولا أتاخــــــــــــــر

فهم أبنائي جميعا لا أفــــــــــــــرق

كالأزهار في بستان قلبي يزهـــــــــــــــر

هذا لوصف جمالهم أتأمــــــــــــــل

وبين عشيرتي أرفع هامتي بهم وأفخـــر

بدأت أشعر بالحيادة عنـــــــــــــهم

وروحي في كنانة جسدي تشخـــــــــــــر

فعلمت أنه حان الرحيل المـــــزعم

وعنهم ذاهب ومسافـــــــــــــــــــــــــــــر

هاجت من مقلتي نواظــــــــــــري

لتخبر عن أحزاني وتسفـــــــــــــــــــــــر

وجاءت طفلتي الصغيرة تهـــــرع

وعلي صدري جثت تصرخ وتهـــــــــزر

أبي حبيبي لا ترحـــــــــــــــــــــــل

فمن لي غيرك بحنانك أسمـــــــــــــــــــر

وعلا نحيبها وبكـــــــــــــــــــاؤها

فاهتزت مشاعري تشجـــــــــــــــــــــــــر

وأنا علي سرر المنية مطــــــــرح

لا أستطيع رضاؤها ولا لحزنها انتصــــر

وتقول لي أبي لماذا لا تتلفـــــــــظ

بالأمس كنت تنهاني عن شئ وتأمــــــــر

وصدى صوتي بداخلي يصــــــرخ

من شدة شجونها قلبي يفتق ولا يصبـــر

أناديها وهي لنحيبي لا تسمــــــــع

كأني في عنق زجاجة أســــــــــــــــــــــر

آه .. ثم آه .. يا حبيبتي لو تعلمـــي

ما حل بي من الإيلام الأكبـــــــــــــــــــــر

فأنا على فرش المنايا تنهـــــــــش

بي ذات اليمين والأيســـــــــــــــــــــــــــر

وجسدي من فرط قوتها يتعـــــذب

وأطرافي تخدل كأن بها المخــــــــــــــدر

تنسل روحي من بين جنبي بـــقوة

كالسيف لأوصالي يبــــــــــــــــــــــــــــتر

وبدأ شريط حياتي أمامي يظـــــهر

ويكشف لي ما جنيت بنهار وليلي الأسمر

تعداد الدنيا أمامي كأنه ســــــــاعة

أو دقيقة وثانية أو أقل وأصــــــــــــــــغر

هذه حياتي طوتها المــــــــــــــنايا

والأمال بلحظة جميعها تتبعــــــــــــــــــثر

وغابت شمس نهاري وبعد اليوم لم تشرق

لقدأصبحت رهين قبر به المبيتوالمستقر