هذا صديق.. كان يدعي لي الوفاء.. يحدثني دوماً عن المحبة والولاء.. يرافقني دوماً كأمه لي قدر وقضاء.. أحببته صديق.. عشقته لدرجة الانتماء.. وقعت في محنة فلم أجده.. وصار كأنه هباء.. ووجدت جانبي من ظننت يوماً أنهم أعداء.. فيا ليتني ما عرفته.. ليتني عشت دون أصدقاء.. وقت الشدة عرفت من صديقي.. وعرفت من السفهاء.. فالصديق وقت الضيق.. في الشدة والرخاء.. الآن عرفت من صديقي.. وليس كل الأصدقاء أصدقاء.. حلاوة اللسان ما عادت تخدعني.. فيكفي عيوني ما نزفت من دماء..