حلقة مفرغة:

بواسطة : حسن الأشرف

قبل أن يضع رأسه على الوسادة تذكر كل ما حدث له في يومه منذ أن استفاق على مواء قطته الصغيرة..تناول فطورا بسيطا..خرج للبحث عن عمل و في يده شهادة جامعية عليا..ازدحام في الحافلة..عرق يتصبب بغزارة..أجسام تائهة و عقول تافهة..صد في هذه الإدارة و تسويف خادع في تلك المؤسسة..أمل يتراءى له كسراب هارب على الدوام،لا يستطيع الإمساك بنقطة ضوء واحدة..واحدة فقط..حياته أضحت كلها تسويفا و أسفا على ما فات و حزنا على ما هو آت..في المساء ولج بيته في تثاقل كبير فاستقبلته القطة الصغيرة بالمواء كعادتها سعيدة بحضوره..قذفها برجله صائحا:”تصب..تصب.. أيتها القطة السوداء الخبيثة..”.ألقى بجسده المتهالك على سريره الحديدي الصدئ الذي اتخذت منه عناكب كثيرة بيوتا لها.و قبل أن يضع رأسه على الوسادة،تذكر...