سليقة الغاب

بواسطة : هند جودة

سليقة الغاب
تنتحي بضلعي
خلف زاوية الشمس
وقوس الأفق
زهرتي النائحة تلتحف الدمع
وترتشف الدخان
عبر تمازجات الانتظار
بغصات الألم
لا الحتم
يثبت ذاته..
ولا التلاشي.. ينتفض
غير أننا..
ننتظر السكر.. في رضاب الملح
ونلعق الصبر فوق
شقوق الجرح
حالة من صبر .. ننتظر بعدها الوقت الحلو .. بعد مر اللحظات
سيدي الوطن
آمرني.. بالصلاة
وآمرك بالخشوع
لصوت.. دمائي
وهي تزرع في أخدود ظهرك
ذاتها..
بألف من التكرار
وألفين من سكب الأنين
ما عاد للصبح.. دروب رجعةٍ
وأنفاسه تتحلق حول الليل
تنتظر.. انبثاق الشمس
من قلب...التخبط ...في جنباته
سيدي الوطن
اغتربنا
وتمزقت أشرعة العودة
وما زال الحلم
نورساً.. يتهادى
يعانق بحرك
ويلعق ظله في الموج
وما ...زالت
جدائل الزيتون
تتعانق في ضبابات الذاكرة
وأقاصيص الطفولة
مازلت
أرنو للهاثي وأنا أعدو
فوق كفك الأخضر
في ساعة حقيقة
لا تهاويم.. طفلة.. ترسم
بألوانها.. وجه الوطن
وطني السيد
هاك دمعة حرّى تطرق باب روحي
وترتجف على قارعة الدرب
تنتظر إصبعا منك
يغافل الليل
ويأتي