الحمد لله الذي أنعم على عباده بنعمة الصحة و العافية و أرشدهم بالفطرة و الدراسة إلى ما فيه خيرهم ليعيشوا بسلامة و هناء لأنّ الإنسان على مرّ الزمان قد تعتريه وعكة الأبدان فيصاب بالداء فلا يهنأ بعيش , لذلك كانت قيمة الدواء تؤخذ من مصدره فكما كان المصدر قوياً كان الدواء نافعاً , فالدواء الذي معنا ليس من تركيبات البشر و لا من اختراعاتهم , إنه وحي من السماء , إنه علاج سيد الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم طبيب البشرية , رسول الرحمة و المعجزات . فقد دلنا على حبة فيها شفاء من كل داء ألا و هي الحبة السوداء . قال صلى الله عليه وسلم : (عليكم بهذه الحبة السوداء فإنّ فيها شفاء لكل داء إلا السّام ) (1) . صفاتها : هي حبة سوداء , حجمها كالسمسم رائحتها طيبة , و هي من الفصيلة الجوزية , تزرع لحبها و زهرها ولها أسماء عديدة ففي مصر تسمى بحبة البركة أو الكمون الأسود , وفي اليمن بالقحطة , وفي إيران بالشونيز ,وباللاتيني النغللون و تسمى كذلك بالبشمة , ولها منافع كثيرة , وفيها من البركة وعظيم الفائدة مما جعل اسمها على مسمى . مكونات الحبة السوداء : تتكون الحبة السوداء من عناصر فعالة عجيبة الفوائد فمن مكوناتها : الفوسفات و الحديد والفوسفور و الكربوهيدرات والزيوت التي تحمل سرّها وأسرارها , ونسبته فيها 28% تقريباً و قد ثبت طبياً أنّ الحبة السوداء تحتوي على الكثير من المضادات الحيوية المدمرة للفيروسات و غيرها من الجراثيم والميكروبات ويوجد فيها الكاروتين المضاد للسرطان و بها هرمونات جنسية مقوية ومخصبة ومنشطة , يوجد فيها مدرّات للبول و الصفراء و تحتوي على أنزيمات مهضمة ومضادة للحموضة و بها مواد مهدئة و منبهة معاً. الفوائد الطبية للحبة السوداء إنّ ما تحتويه الحبة السوداء من أسرار وعجائب ومنافع ليقف العقل البشري مندهشاً و حائراً أمام عظمة الخالق سبحانه و تعالى فهي تغني عن الصيدلية و الطبيب و تفيد في علاج الكثير من الأمراض كارتفاع ضغط الدم و الراحة النفسية و العصبية و أمراض العيون وضغط البصر والبروستات و القرحة والدوخة وطنين الأذن و الضعف الجنسي وفي علاج الخمول والكسل , ولها باع واسع في علاج عسر الولادة وإدرار حليب المرضع وطرد الديدان والتئام الكسور والروماتيزم وفي علاج الربو وحب الشباب وجلاء الوجه وجماله وفي علاج المرارة وحصواتها والتهاب الكبد والقولون ووقف الإسهال وآلام الأسنان و اللوز والحنجرة واضطرابات الغدد وأمراضها وفي تساقط الشعر و أمراض الصدر والبرد و الأميبيا والبلهارسيا . أيضا تستخدم في علاج القروح والجدري والبرص والرعشة والكابوس ومرض الصفراء ، وغير ذلك من الأمراض التي تصيب البشرية في أيامنا هذه نتيجة تناول العقاقير الكيماوية التي تترك آثاراً جانبية ضارة بصحة الإنسان . فلماذا لا نشمّر عن سواعد الجدّ و الإيمان و نعود إلى الله سبحانه وتعالى وإلى القرآن الكريم , ونتجول في رحابه الطاهرة , نزكي النفس و نمتع العقل ونهذّب الروح والقلب ونبحث في معانيه التي لم تترك شاردة ولا واردة في حياتنا إلا وتطرقت إليها وكشفت عنها ستار الغموض ..... وفتحت أمامنا أبواباً واسعة للدخول إلى سعادة الدّارين : الدنيا والآخرة , وهو القائل في كتابه العزيز : } وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة ولا يزيد الظالمين إلا خسارا { (2) . ******************* الهوامش : 1—أخرجه البخاري .والسام : الموت 2- سورة الإسراء الآية : 82 3- الطب النبوي : لابن القيم الجوزية 4- الشفاء بالأعشاب والنباتات الطبية لمحمد الصايم . 5- معجزات الشفاء تأليف محمد عزت محمد عارف . 6- التداوي بالأعشاب للدكتور أمين رويحة . 7- خلاصة تذكرة داود الأنطاكي حسين عصفور