ما بين إنصاف الزمان وجوره تأتي الخطوب وتكثر الأسقام
هذا دعائي يا رحيم فليتها دنت الصحاف ولانت الأقلام

من ذا الذي يغدو بعفو منكمو والعفو منك كرامة ووسام
ها أنت غفار الذنب وها أنا يربو بقلبي غصة وظـلام
لكن عفوك يا غفور بشارة هي للمنيب حماية وذمـام
من لي إذا ضل الفؤاد طريقه ألجا إليه فتسكن الآلام
إن كنت كافأت المطيع فمن لنا يمحو الذنوب ويغفر الآثام
احتاج فضللك في الحياة كحاجتي للعفو يوم الحشر ياقسام
إني ببابـك استجير فمـا أتى باب الكريم ويضام