الإنسان الضائع

بواسطة : مجدي السيد

منذ الأزل و الإنسان سائر خلف جدران اليأس على رؤوس الزوايا بين رفات الأموات ينتقل من هنا إلى هناك يبحث عن شيء لا يعلم ما هو ولأكنه يبحث و يبحث هذه هي الحياة المشفرة المعاني و رحلة الإنسان فيها مع الخير و الشر هي المعنى الوحيد و هكذا كانا هابيل و قابيل كانا و ما يزالا الخير يتساءل لمجرد إن اطلب حقي , هل عندما طلبتها إلى نفسها اخطات لماذا؟ لا مجيب الشر يتكلم يبكى و يندم ,لماذا فعلت و لماذا لم افهم؟ و هل هذا الطائر أقوى منى و اعلم ؟ أيضا لا مجيب الغراب ينفض جناحيه بعد ما اردم و يقول ( انتم بنى البشر لا تريدون الخبر و تنفرون من العبر و دائما تبحثون عن الندم )