بعد الرحيل و قطرات الندي

بواسطة : مجدي السيد

بعد الرحيل لم يعد لنا شيء سوى النور الهدايا .. و الحق الازلى و الابدى .. فلنور احمد تفتحت السماء و تشققت الأرض و فقدت الأشياء حواسها و بعد الرحيل حسب الجهلاء إن النور قد اختفى انتهى و لأكن النور باقي منذ الأزل إلى الأبد في البقعة المباركة التي تشع نورها في أركان العالم الأربع بل تتجاوز ذلك و تنتشر عبر حدود الأرض في الفضاء و السماء و البحار و الأشياء و تصطدم بكل شيء ثم يعود النور إلى الأرض بعد ما هدى من أراد الهدايا فالإنسان مخير و يبقى النور في اثنين ما إن تمسكت بهما ألامه لن تضل أبدا ؛؛ القران و السنة. ----------------------------------------------- قطرات الندى و شعورا فطريا آتى و صوتا بالحق شدي و آتى بصدى و ارواح تهبط ثم تعلو علوا و عوالم و تعيش و تفنى أبدى و سموات و ارضين و الحق بنى و كواكب تسعا وقمرا ونجوم لا تحصى عددا ونيازك و شهبا وطيور تحلق ثم تطوى جناحيها طوى و ضواري تفترس كل شيء آتى و نسيجا عنكبوتي بدا و كهوفا و تلال و أحجار تصدر صدى و بحار و انهار و شعب و مراجين و كلا آتى و اسماك و ألوان و أسماء كلا أدركا و ملائكة و ناس و جان و كلا شدا و عليلا من نسيم في الجو سما و سما وكائنات تسبح لله في العلا و عوالم لا تحصى عددا حملتها الكلمات الحسنى في موكب من نور روحانيا بدى في خشية إلى العلا إلى العلى.