خدود داسها الوغد

بواسطة : د. إسلام المازني

خدود داسها الوغد..
و تلفاز الهوى يشدوا !
فهذا “ناطق” قرد !
علام المدح و الحمد !
فلا سيف و لا غمد !
أكل حميرنا أسْد ؟
أما لهواننا حد ؟
أما فى أمسنا مجد !
أصار الحر رقاصا؟
ودف عاهر النقد!
طريقى لا ألونه..
أجود بكل ما أجد..
وأقبل كل ما كادوا
هضاب القوم والوهد
قلبى لن يراجعنى
أكان الشوك أم ورد
فشوقى قد ملا قلبى
لربى ما له حد.....
.....
أبثها بخصوص سورية، وقبلها كانت بخصوص فلسطين وبغداد، وكلنا والله....
نشرتها -قبل التعديل الطفيف- منذ ثماني سنوات، لكل السادة والعبيد، ولا زالت لهم جميعا”