الوقت الربانى

بواسطة : نبيل جلهوم

لماذا الوقت !!!
1.لأنه العجلة التى إذا تحركت لايمكن أن تتوقف أو ترجع للوراء شأت أم أبيت .
2.لأن الذى يستثمر الوقت ويهتم به سيستفيد منه الإستفادة المثلى .. وسيُفيد غيره .
3.لأنه بلا شك يمثل حياة المرء , وهل الحياة سوى ثوان ودقائق وساعات وشهور وسنين .
4.لأنه عنصر هام من عناصر التخطيط السليم وتحقيق المستهدفات البنّاءة .
5.لأنه من أجاد صَنعة التعامل مع الوقت إستطاع إجادة صنعات أخرى من التميز والإبداع .
6.لأن عامل الوقت من ضرورات تحقيق نهضة الأمم وريادتها .


وصدق من قال :
إن الدنيا ساعة فاجعلها طاعة .
وهذا يعنى أن الوقت فى حقيقته ماهو إلا حياة العبد , فإن إستطاع أن يوظّف حياته توظيفاً طيباً يقرّبه إلى الله ويعينه
على تحقيق إستخلاف الله فى أرضه إستخلافا تتحقق به ومعه حياة الأمة وكرامتها وسعادتها بل حياته هو نفسه
وسعادته وإنجاز طموحاته وأمنياته ,إن إستطاع ذلك فقد فاز وهنيئا له مع الصالحين والصديقين والشهداء وحسن
أولئك رفيقا .
الوقت فى فكر الإمام على :
وللإمام على رضى الله عنه وكرّم الله وجهه نظرة رائعة إلى الوقت وقيمته فى حياة المسلم تتمثل فى نقاط موجزة
رائعة يقول فيها :
-الدهر يُخلِق الأبدان ويحدد الآمال ويقرّب المنيّة ويباعد الأمنية , من ظفر به نصب ومن فاته تعب .
-يا ابن آدم ما كسبت فوق وقتك فأنت فيه خازن لغيرك .

مُعينات على تحقيق الربانية فى الوقت :
(*) أن ترتب أولوياتك الحياتية على حسب الدرجة والأهمية .
(*) أن تجتهد ألا تغفل - عند ترتيب وقتك - أورادك الربانية من كثرة ذكر الله والمحافظة على الورد القرآنى
وركعاتك وسجداتك الإضافية مع الله .. فهو أهم زاد وأقرب طريق للربانية .
(*) إذا كان بينك وبين أحد من الناس موعداً فاجتهد أن تلتزم بالفترة الزمنية التى حددتها معه وأن تحدد لذلك سقفا
زمنيا لا تتخطاه مهما كانت الظروف حرصا على وقتك ووقته ... ولاتكن ثقيلا على الناس .
(*) إذا كلّفك آخرون بأعمال فاجتهد أن تٌعدّها إعدادا جيداً بشكل يساعد على الإنجاز فى الوقت المحدد دون تجاوز .
(*) أن تحرص على حضورك المواعيد مع الناس فى الوقت المحدد فلا تذهب قبله ولا بعده وكن محترما للناس وبيوتهم
ومواعيدهم . فربما يحتاج البيت إلى ترتيب وإعداد لكونه غير مهيء لإستقبال ضيوف .
(*) أن تتجنب الأحاديث الجانبية مع الغير ففى هذا مضيعة للوقت مغضبة للغير مبغضة لقلوب الآخرين .
(* ) لا تستبد برأيك حتى لو كان صحيحا وكن جميلا لبقا فى أطروحاتك ففى ذلك حفاظُ على وقتك ووقت
غيرك ولا تتحدث فيما لايعنيك فربما تسمع فى ذلك ما لا يرضيك .
(*) قبل أن تتحدث حدّد متى ستتكلم وبأى حديث ستبدأ ومتى سنتهى وإعلم أن خير الكلام ماقل ودلّ ,
وأنه ليس شرطاً أن يكون كل من يتكلم ويطيل الحديث يكون بالضرورة أعرف وأجدر وأفضل .
(*) إعلم أن الفلسفة التى لا تستند إلى الإلهامات الإلهية هى فى حقيقتها فكر زائف .. فلا تتعب نفسك
ولا تجهد الأخرين ولاتضيع وقتك ووقتهم وأوجز تُتجز .

خاتمة :
اللهم أختم بالسعادة آجالنا وحقق بالزيادة آمالنا وأقرن بالعافية غدونا وأصالنا وإجعل إلى رحمتك مصيرنا ومآلنا
وأصبُبْ سجال عفوك على ذنوبنا ومُنَّ علينا بالصحة والعافية من كل أنواع البلاء والأمراض .
اللهم إجعل أعمارنا وأوقاتنا بذكرك معمورة ولاتجعل للشيطان فيها نصيبا .
وإجعل التقوى زادنا وفي دينك إجتهادنا وعليك توكلنا وإعتمادنا وإلى رضوانك معادنا .
اللهم ثبتنا على نهج الإستقامة وأعذنا في الدنيا من موجبات الندامة يوم القيامة .
اللهم خفف عنا ثقل الأوزار وأرزقنا عيشة الأبرار وأكفنا وأصرف عنا شر الأشرار.
وأعتق رقابنا ورقاب آبائنا وأمهاتنا وأخواننا وأخواتنا وأحبابنا من النار يا عزيز يا غفار يا كريم .
وصلى الله على سيدنا محمد طب القلوب ودواؤها .