العلمانيون والشريعة وبشريات الخير !!!!

بواسطة : محمد محمود عبدالخالق

إنني على يقين كامل بأن أعداد العلمانيين في مصر لا تتعدى بضع مئات ، ولولا أنهم يملكون الإمكانيات المادية التي تساعدهم في بث أفكارهم ، وأن لديهم أبواقاً إعلامية تصل إلى أكثر من 95 % من وسائل الإعلام ، ما تحدثنا عنهم وما أعطيناهم بالاً أو أهتماماً من الأساس . فإننا نرى اليوم أن هناك خطة تُعد في الشرق والغرب هدفها الحيلولة دون تطبيق الشريعة الإسلامية في أي دولة من الدول لما قد يترتب على ذلك من قيام دول قد تُكون فيما بينها كياناً إسلامياً يكن أن يكون قوة عظمى مؤثرة في الشئون الدولية ، بجانب أن هناك خوف شديد من أن يكون للإسلام دولة تحميه وتدافع عنه وتتبناه بمفهومه الشامل ، وهو ما قد يسبب خطراً على القوى العظمى الموجودة في الفترة الحالية من ناحية وعلى القوى العلمانية المسيطرة في البلدان الإسلامية من ناحية أخرى . إننا وفي معترك الأحداث المتلاحقة وفي ظل تدافع أمواج الكراهية واشتعال الحرب ضد الإسلام والمسلمين فإني أرى أنه لزاماً علينا نحن المسلمين أن تكون لنا وقفة مع أعداء الداخل والخارج على حد سواء ، ولا بد من تكاتف الجهود وتكاملها ، وتحديد الهدف بصورة واضحة ، ووضع خطة طموحة في سبيل تحقيق ذلك ، ولا يجب أن ننشغل دائماً بالدفاع ونضع أنفسنا في موضع الاتهام ومن ثم محاولة التبرئة من تلك التهم ؛ وذلك حتى لا تضيع الجهود والأوقات في الرد على عبثيات لن تنتهي وافتراءات لن يوقف مدادها حتى قيام الساعة ، ومن ثم فيجب من الآن فصاعداً أن تكون لدينا روح المبادرة وأن نتحلى بالهمة العالية ونتسم بالشجاعة المنضبطة غير المتهورة ، وأن نحمل الإسلام على أكتافنا كما حمله غيرنا حتى نصل به للدنيا كلها كما وصل إلينا ، فيكون ردنا على الإفتراءات بما نحققه للإسلام من فتوحات قلبية عند أهل الأرض ، ومن خلال تطبيقات عملية لمبادئه وتشريعاته ، فهناك ولا شك قدرة عجيبة لتعاليم الإسلام تحدث في نفوس القارئين له أو الملامسين لأهله الملتزمين به ، ولعل هذا ما كان يغيظ أعداء الإسلام منذ فجره وإلى الآن حيث كان يُقال دائماً ( لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه ) ، وما زال هذا حال الأبناء فهم يخافون من القرآن ومن تطبيق ما فيه لإن في ذلك كشف لعوارهم وإظهار لحقيقتهم فيومها قد يُدرك الناس أن الحرية التي دعوا إليها من قبل العلمانيين ومن على شاكلتهم كانت منقوصة أو مفصلة على المقاس ، وأن العدل والعدالة التي بُشروا بها ما كانت إلا عدالة الكيل بمكيالين ، وأن الديقراطية المزعومة كانت ديمقراطية فاشية مستبدة ، وأن النظم الغربية ما كانت إلا نظم تسلطية امبريالية استعمارية نفعية انتهازية توحشية ، يومها سيُعرف الحق الذي توهم الناس أنه باطل فاجتنبوه ، والباطل الذي ظنوا أنه حق فاتبعوه ، يومها سيُعرف المنافقون والمخادعون وستظهر سواءاتهم أمام الجميع. إن الحزن ينتابني حينما أرى أن هناك بعضاً من المسلمين ينظرون إلى شريعتهم نظرة قاصرة تنم عن سوء فهم وتُعبر عن مدى تأثير السنوات الماضية في نفوسهم وكيف أن تلك الفترة كانت كفيلة بإخراج أجيال ربما تُحب الإسلام ولكنها تخشى من تحكيمه في حياتها في ازدواجية عجيبة تجعلنا نؤكد أن التخويف من الإسلام وتفزيع الناس من الإسلاميين ربما أتى ثماره عند البعض مما يفرض علينا الصبر والحكمة في آن واحد حتى لا تزداد الفجوة وتتسع الهوة بما يجعلنا لا نسير في الإتجاه الصحيح ، وحتى وإن كانت نتائج الإنتخابات الحالية جاءت مبّشرة إلا أنه لا يمكن الإعتماد عليها في المستقبل القريب حيث سيكون من الواجب علينا تغيير النظرة السلبية نحو الشريعة من خلال اتخاذ الأساليب والآليات المناسبة لتعريف الناس بها وتطبيقها بصورة عملية جذابة وبشكل يجعلنا نحافظ على استمرار هذا الدعم في الانتخابات المقبلة وكسب الآخرين من المتخوفين أو المتشككين فكما أن هناك ثماني عشرة مليون صوتوا للتيار الإسلامي في مصر فهناك تسعة ملايين لم يصوتوا له وينطبق هذا على بقية الدول التي استطاع الإسلاميون أن يحققوا نصراً فيها . وفي النهاية فإني أرى أن الأمل في النفوس يزداد ويتجدد حينما نرى البشريات على أرض الواقع تُزف لنا من هنا وهناك بشكل يجعلنا ننطلق في سبيل تحقيق غايتنا في تطبيق الشريعة وتعمير بلادنا والعودة بها إلى الريادة وقيادة العالم من جديد بما يحقق العدل والأمان والرخاء والإزدهار وبما يكفل عيشة كريمة وحياة مطئنة لكل مواطن على أرض الوطن فليمت المنافقين بغيظهم وليسعد أهل الإيمان بإيمانهم وطاعتهم لربهم ولتفرح الأرض بنور الإسلام يضيء لها الحياة من جديد .