دموعي و أول يوم في 1432هـ

بواسطة : بروفسورة المستقبل

لا أعلم ماذا أصابني!!
إحساس غريب..نادرا ماأشعر به..
أشعر بالرغبة الشديدة في البكاء..
من ماذا??
لا أعلم!!
أريد من عيناي أن تدمع..
بل وأريد منها أن تبوح لي سبب حزنها!!
وأريد منها أن تفصح لي عما تشتكي!!
أريد وأريد وأريد..
أكثرت طلبي .. ولكن أعتقد بأن عيناي لن تجيب أبدا..
فمنذ أن عهدتها لم تكن في هذا الحال الذي يرثى عليه..
كعادتها .. تحاول إخفاء حزنها لكن سرعان ما يظهر عليها ..
مهلا .. مهلا..
أعيريني سمعك قليلا ..
أيا دمعي..
نداء مني لك..دعينا سويا نفكر لما كل هذا الحزن بل ولما كل هذا القلق..
سؤال انتظر منك ردا عليه..
في الحقيقة لا أعلم سببا لذلك..
كل الذي أعرفه أن قلبي .................>>لا استطيع اكمال كلامي
فأنا اشعر بأنه قد يزيدني ألما..
بعد ذلك كله يحق لي أن أقووووووووووول وبصوت عال مسموع..
أنا من سيثبت وسيثبت وسيثبت وإن كانت أمامي عوائق الحياة جميعها..
هو نهجي فكيف لي أن أفرط فيه!!
سيبقى شعار القوة والرضا والمحبة والعزم والاصرار والخير هو شعار حياتي..
سنة جديدة .. وطموح أجدد .. وهمة عالية مصحوبه بأحلى وأجمل ذكريات الحياة..