أشتاق إليك يا طيبة

بواسطة : وداد

نسماتك الطيبة تعتريني فتزيد من شوقي و حنيني وما يفعل المحبّ إذا عن محبوبه نأى فمالي و الله أرض أحب إلى قلبي من ثراك أرى عباد الرحمن وفودا يقصدونك ومكة الطاهرة وأنا ليس لي حيلة إلا البكاء مضوا وتركوني لهمومي و شجوني أمني النفس بقرب اللقاء أتجلد وأكتم لوعتي علّ الله يفرج عني كربتي وأرى أكفّ الضراعة قد رفعت للرحمن و المقل كأن الدمع بها أنهار تجري أصغي للمنادي إذا ما نادى الله أكبر فأذكر بلال وعمر و أبا بكر فأنّى لي أن أنام قريرة العين ، ودموع شوقي لم تجف بعد دموع اشتياق لحبيبي و قرة عيني لخير من مشى على ظهر هذه البسيطة عليه أفضل الصلاة و السلام للروضة الشريفة.......... لنسمة من طيبة، أشمها فتعيد لروحي الودّاعة و الطمأنينة ....آه آه لوعة الحنين تحرق فؤادي ونيران الشوق تستعر في صدري فمتى تقر عيني باللقاء ويطيب مقامي فوق ثراك