الشيخ ابن جبرين

بواسطة : كلمات

ولد الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن إبراهيم بن فهد بن حمد بن جبرين سنة 1352هـ في إحدى قرى القويعية ونشأ في بلدة الرين وابتدأ بالتعلم في عام 1359هـ وحيث لم يكن هناك مدارس مستمرة تأخّر في إكمال الدراسة ولكنه أتقن القرآن وسنّه اثنا عشر عامًا وتعلم الكتابة وقواعد الإملاء البدائية ثُمّ ابتدأ في الحفظ وأكمله في عام 1367هـ وكان قد قرأ قبل ذلك في مبادئ العلوم ففي النحو على أبيه قرأ أول الآجرومية وكذا متن الرحبية في الفرائض وفي علم الحديث حفظ الأربعين النووية وبعضًا من عمدة الأحكام. وبعد أن أكمل حفظ القرآن ابتدأ في القراءة على شيخه الثاني بعد أبيه وهو الشيخ عبد العزيز بن محمد الشثري المعروف بأبي حبيب وكان جلّ القراءة عليه في كتب الحديث ابتداءً بـ«صحيح مسلم» ثم بـ «صحيح البخاري» ثم «مختصر سنن أبى داود» وبعض «سنن الترمذي» مع شرحه «تحفة الأحوذي». وقرأ «سبل السلام شرح بلوغ المرام» كله وقرأ شرح ابن رجب على الأربعين المسمى «جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثًا من جوامع الكلم»، وقرأ بعض «نيل الأوطار على منتقى الأخبار»، وقرأ «تفسير ابن جرير» وهو مليء بالأحاديث المسندة والآثار الموصولة، وكذا «تفسير ابن كثير» وقرأ كتاب «التوحيد الذي هو حق الله على العبيد» وأتقن حفظ أحاديثه وآثاره وأدلته، وقرأ بعض شروحه، وقرأ في الفقه الحنبلي «متن الزاد» حفظًا وقرأ معظم شرحه. وتقلد الشيخ العديد من المناصب والأعمال أولها عندما بعث مع هيئة الدعاة إلى الحدود الشمالية للملكة أول عام 1380هـ، ثم في عام 1402هـ انتقل إلى رئاسة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد باسم عضو إفتاء وتولى الفتاوى الشفهية والهاتفية والكتابة على بعض الفتاوى السريعة وقسمة المسائل الفرضية وبحث فتاوى اللجنة الدائمة التي يناسب نشرها وقراءة البحوث المقدمة للمجلة فيما يصلح للنشر وما لا يصلح. أما الأعمال الأخرى فقد تعيّن إمامًا في مسجد آل حماد بالرياض في شهر شوال عام 1389هـ حتى هدم المسجد وهدم الحي كله في عام 1397هـ وبعد عامين عيّن خطيبًا احتياطيًا يتولى الخطبة عند الحاجة. وللشيخ العديد من المؤلفات، أولها البحث المقدم لنيل درجة الماجستير في عام 1390هـ «أخبار الآحاد في الحديث النبوي» وقد حصل على درجة الامتياز رغم أنه كتبه في مدة قصيرة ولم تتوفر لديه المراجع المطلوبة وقد طبع عام 1408هـ. وفي عام 1391هـ قام بتدريس متن «لمعة الاعتقاد» لابن قُدامة لطلاب معهد إمام الدعوة العلمي وكتب عليها أسئلة وأجوبة مختصرة تتلاءم مع مقدرة أولئك الطلاب في المرحلة المتوسطة ومع ذلك فإنها مفيدة، لذلك رغب بعض الشباب القيام بطبعها فطبعت بعنوان (التعليقات على متن اللمعة) عام 1412هـ، وقام فيها الشيخ بتخريج الأحاديث التي استشهد بها ابن قدامة تخريجًا متوسطًا حسب مدارك التلاميذ. وفي عام 1399هـ سجل في كلية الشريعة لدرجة الدكتوراه واختار «تحقيق شرح الزركشي على مختصر الخرقي» وهو أشهر شروحه التي تبلغ الثلاثمائة بعد «المغني» لابن قدامة، ونوقشت الرسالة وطبعت في سبعة مجلدات كبار.