يا شافي الناس من كل داء . . .
أغثني فإن حالي قد ساء . . .
فالدنيا ذبحتنا . . والناس دمرتنا ولكن لك ما تشاء . .
لن أشكو همي إلا لخالق السماء . .
فالحب في هذه الدنيا بلاء . . . وترك المحبين أمر محتوم لمن يؤمنوا بالقضاء . .
من أخلصنا لهم ووهبناهم أنفسنا تركونا دون وفاء . . .
أهكذا حال النجوم والكواكب في السماء . . ؟
يدق القلب بلا استئذان فما الدواء . . ؟
فصحبة الأخيار والأشرار من البشر سواء . .
إلى متى ستبقى دنيانا كلها عناء . .
أيخر عاقل أن يعش بشقاء . .
أو يرفع إلى السماء فينعم برخاء . .
فالعين تدمع لتنال من الحبيب المصطفى بلقاء . .