يا رب إني أبتغيك و أرتجــــي ..

بواسطة : د. صفاء رفعت

(2)
يا رب إني أبتغيك و أرتجــــي ..
و بعطر حمدك يا إلهي أبتدي

—-
يا رب إني قد عَنـــِيت
و قد شقيت من الأسى
و من العيــوب.....
الحزن أدمى مهجتي
و قريرتــــي .....
بالدمع ترويها الخطـــوب
بــك أستجيـــر و ألتجـــي
و إليك أسعى في الدروب
يا من له تشكى الذنـــوب
و لفضل جودك يا إلهي أرتجي

—-

يا رب إني قد جُرِحتُ على المدى
و اعتل قلبي بالأنين و ما اشتكى

حتى بكى .....

و لغير بابك ما التجى
..

——

و بباب عفوك قد أنخْتُ مطيتي
و أنين قلبي يستجيرُ برحمـتكْ

و إليك أعلن أوبتي
من ضيعتــــي

و إليك أشكو ذلّتي
و مهانتــي

و سطور عجزي و القعود
عـــن التقــــى

يا رب أنت المبتغـــى
و لَبابُ فضلك يُرتجَى
من دون أبواب الدنى ...

—-

يا رب فارحــم ضعفتي
و بفضل جودك أغنني
عمـّــن ســواك

يا رب سدّد خطــوتـي
و لدرب هديك فاهدني
من حيرتـــي ......

——

يا رب سعني في ظلالك, إننـي
في صمت ليلي أستجير برحمتك
و إليك أرفع حاجتــي ...

—-
فأعنْ صمـــودي
و شدّ أزري بالصـلاح
و بالهـــــدى ....

و اجعل سبيلك غايتـي
و على الصراط منيّتي

—-

يا رب إني أرتجيك

و قد تكالبت الهموم على الشجون بمهجتي
و قيـــــود وهني قد أغلــَت معصمـي
و الذنــــب أحنـى هـــامتـــي
و غرقت في كل العيــوب, و لم أني
عن غايتـي ...

—-

يا رب فاجبر كسر عبدك بالتقــى
و اسبغ على القلب الشقيّ من الهدى

و اهدنـــي في حيرتــي
و أقم حياتي على اليقين و ختمتـي
فيمــا تحـــب و ترتضــي

——

يا رب هديـك بُغْـيَتـي
فأقرّ عينــي بالمــزيد

و أعنَّي في زهـو الدُنَـى
على التصبر و التدبر و الخشـوع

و ما أرقت بليل صبري من دمـوع
يا رب فاجعلها بذكرك تنتدي

و تُطّهر القلب العصيّ ليهتـدي
و رجاء رحمتك يتــوب

———

يا رب و اجعل في فـؤادي بك الغنـى
و بدار فضلك يرتجــــي كل المنـــى

و اصرفــه عــن زيف الدُنـــى
و عن التعلــــق بالفــجور و بالخنا

و إليك يا رب بليل الناس علّمه القنوت
و إذا يغيب بساعةٍ فإليك يا ربي يـؤوب

——-

يا رب عفوك أرتجي
و بنور وجهك أهتدي

و أنا التي ......
أغرقت عمري في الذنوب,
و لم ألي
هم الذنــوب بدمعتــي

فاقبل بعــزك رجعتــي
و لتأذنن فــي توبتــي
حتى أتـــوب و أبتـدي
عهـداً ينيــر بصيرتـي
يهدي شـوارد حيرتــي
في روحتــي أو غدوتي
حتى تحيـــن منيتـي

——-

يا رب جئتك أشتكـــي
غيَّ البعاد و غفلتـــي
ضعفي و قلة حيلتــي
و على طريقك وحدتي
و بين خلقك غربتـي

يا رب فاغفر زلتــي
و أَقِلْ بلطفك عثرتـي
و اهد لدربك خطوتي
و طهرن لي مهجتـي
و سريرتي .....

و اجعل رضاك بغيتي
لأُقيم شــأن بقيتي
فيما تحب و ترتضي

——

يا رب عفوك أرتجـي
و بنور وجهك أهتدي

و أُتَّم سُــؤلي بالصـلاة على الذي
أرسلتَه لهدى البريةِ من تمام المنَّةِ .

—-

(2)

ياربيقدغابتنجومالهديمنطولالمذلّة
فأينياربيالسبيلبهـذهالفتـنالمضلٍّـة

وقدغُرِرْناعنالصراطمنالبدايةالىالتتمة.
وتتابعتغلساتهذاالليل,باتـتمدلهمّـة.

ياربيكيفسأهتديفيهابأعمالـيالمقلِّـة.
وبـأيأحوالـيأجـوز,بـايهـمّـة؟.

ياربعفوكبغيتي,وأنابطاعتـكمُهِمّـة.
ياربفاهـدالقلـبفـيهـذيالملمّـة.

ولنوردربكدُلَّني,إنـيبذكـركمطمئنـة

يـــاربواجـعـلـهـاقـصـيــرة.
رحلـةالمسكيـنفـيالدنيـاالعسـيـرة

———

قصيدة بقلم
د. صفاء رفعت