برنامج هزلي أمريكي يسخر من الإسلام ونساء العراق

ثقافة عامة

قدم مكتب مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (كير) بمدينة لوس آنجلوس بولاية كاليفورنيا شكوى رسمية إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) - وهي وكالة فيدرالية معنية بإصدار وسحب تراخيص وسائل الإعلام في الولايات المتحدة - وإلى شركة كلير تشانل كومنيكاشين - وهي شركة إعلام أمريكية عملاقة - بخصوص برنامج هزلي إذاعته محطة راديو تابعة لشركة كلير تشانل بمدينة لوس آنجلوس احتوى على إساءات شديدة العنصرية للمسلمين والعرب، إذ اتهمت الفقرة الهزلية المسلمين بإقامة علاقات جنسية مع حيواناتهم، وبكره الاستحمام، وبتسخير النساء، وصورتهم على أنهم مغرمين بكره لليهود.

وقد أذيعت الفقرة الهزلية المسيئة في العاشر من مارس الحالي ببرنامج المذيع بيل هاندل على راديو (KFI AM 640) في الساعة الثامنة صباحا.

وقدمت الفقرة الهزلية شخصا يدعي أنه “خبير مسلم في الدستور العراقي” يدعي “محمد إقبال أكبرود” للحديث - كضيف في البرنامج - عن “الدستور العراقي المؤقت”، والذي تحدث ببعض الكلمات العربية خلال اللقاء، كما افتتحت الفقرة واختتمت بتلاوة قرآنية لجملة “أعوذ بالله من الشيطان الرجيم”، وكرر الخبير المدعي لفظ “الله تعالى” أكثر من مرة خلال اللقاء الهزلي.

وذكر “الخبير” المدعي الذي تم الإشارة إليه على مدى البرنامج باسمه الأول “محمد” أنه جاء لقراءة بعض فقرات الدستور العراقي المؤقت، والتي جاء من بينها الفقرات المسيئة التالية:
- “نحن شعب العراق - من أجل بناء اتحاد نموذجي ينشر عدم العدالة ويؤكد الديمقراطية الفوضوية ويدعم دولة الجماعات الراديكالية الأصولية الدينية، وينشر تسخير النساء، ويضمن بركات الله لنا ولذريتنا - نقرر ونصدر الدستور المؤقت للعراق الجديد”.

- “مادة 2: الموت لليهود، الموت لليهود، الموت لليهود”. (ضحكات).

- “مادة 3: مجلس النواب يجب أن يتكون من ... إرهابيين يكرهون أمريكا والذين يمكنهم الانخراط في حرب دمار بطيء لألف سنة أو حتى يختفي الكافر (أمريكا) من كوب الأرض كلية، إياهما يأتي أولا”.

- “مادة 5: الشهداء : كل شخص بمشيئة الله يمنح 72 عذراء عند دخوله الجنة. العذراوات لن يكن نساء عراقيات مشعرات، ولكن سيكن تلاميذ مدارس يابانيات محبوبات. (ضحكات) هذا شيء نضمنه شخصيا بمشيئة الله”.

- “مادة 6: العبري يجب أن يموت. فلسطين حرة. العبري يجب أن يموت”. (ضحكات)

- “مادة 7: يجب منع جميع تعاليم الغربيين منذ هذا اليوم عبر العراق، خاصة عادة الكفار الخاصة بالاستحمام بشكل منتظم”. (ضحكات)

- “مادة 8: الموت للمؤامرة الصهيونية. الموت للمؤامرة الصهيونية. الموت للمؤامرة الصهيونية”.

- “مادة 9: يجب منع زواج الشواذ بصفة خاصة وسيتم عقابهم بعقوبة الموت، ولكن سوف يتم الموافقة على الاتحاد المدني (الزواج غير الرسمي) بين البالغين العراقيين الراغبين وبين الجمال والماعز المحبوبة”.

وقد طالب مكتب كير بلوس أنجلوس محطة الإذاعة المسيئة بالاعتذار ولكنها رفضت مما دفع كير إلى اللجوء إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية وإلى شركة كلير تشانل كومنيكاشين والتي تعتبر الشركة الأم لمحطة الإذاعة المسيئة.

وتقول صبيحة خان المديرة الإعلامية لمكتب كير بلوس أنجلوس أن كير “تفهم وتقدر مفهوم الفقرات الساخرة الفكاهية، ولكن الفقرة السابقة تخطت بشكل واضح الخط الفاصل بين الكوميديا والعنصرية والتعصب اللذان قد يتركان أثرا سلبيا على حياة المسلمين الأمريكيين”، وقالت صبيحة خان أن الفقرات الساخرة التي أذاعها راديو (KFI AM 640) احتوت على بعض أكثر العبارات عنصرية ضد المسلمين التي تم الإبلاغ عنها لكير في السنوات الماضية.
وفي خطاب للجنة الاتصالات الفيدرالية كتبت صبيحة خان تقول أن “الشهرة لا يجب أن يتم تحصيلها على حساب أية ثقافة أو دين. نحن نحترم قيمة حرية التعبير - بما في ذلك حرية المذيع هاندل - ولكن هذه العبارات المعادية للإسلام هي عبارات جارحة وفظيعة ولن تؤدي إلا إلى زيادة العداء والكراهية تجاه المسلمين الأمريكيين”.

وتقول كير إنها لجأت إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) - وهي وكالة فيدرالية معنية بإصدار وسحب تراخيص وسائل الإعلام في الولايات المتحدة - رغبة منها في استخدام القانون لردع التجاوزات الصارخة لمعايير حرية الصحافة.