سورة يس 36/114

القرآن

سبب التسمية :
سُميت ‏السورة ‏‏” ‏سورة ‏يس ‏‏” ‏لأن ‏الله ‏تعالى ‏افتتح ‏السورة ‏الكريمة ‏بها ‏وفي ‏الافتتاح ‏بها ‏إشارة ‏إلى ‏ إعجاز ‏القران ‏الكريم ‏‏.
التعريف بالسورة :
1) مكية ماعدا الآية ” 45” فمدنية .
2) من المثاني .
3) آياتها 83 .
4) ترتيبها السادسة والثلاثون .
5) نزلت بعد سورة الجن .
6) بدأت بأحد حروف الهجاء ” يس ” توجد بها سكتة خفيفة عند كلمة ” مرقدنا ” .
7) الجزء “23” الحزب “45” الربع “1،2، .
محور مواضيع السورة :
سورة يس مكية وقد تناولت مواضيع أساسية ثلاثة وهى : ” الإيمان بالبعث والنشور وقصة أهل القرية والأدلة والبراهين على وحدانية رب العالمين”.
سبب نزول السورة :
1) قال أبو سعيد الخدري : كان بنو سلمة في ناحية من المدينة فأرادوا أن ينتقلوا إلى قرب المسجد فنزلت هذه الآية (إِنَّا نَحْنُ نُحْيي المَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّموا وَآثَارَهُم ) فقال له النبي :إن آثاركم تكتب فلم تنتقلون .
2) عن أبي مالك إن أُبيّ بن خلف الجُمَحيّ جاء إلى رسول الله بعظم حائل ففته بين يديه وقال : يا محمد يبعث الله هذا بعد ما أرِمْ ؟ فقال : (نعم ) (يبعث الله هذا ويميتك يحييك ثم يدخلك نار جهنم ) فنزلت هذه السورة .
فضل ثم
السورة :
1) أخرج البزار عن أبي هريرة قال : قال رسول الله : ” إن لكل شئ قلبا وقلب القرآن يس “.
2) أخرج ابن حبان عن جندب بن عبد الله قال: قال رسول الله : ” من قرأ يس في ليلة ابتغاء وجه الله غُفِرَ له ” .
3) أخرج ابن سعد عن عمار بن ياسر أنه كان يقرأ كل يوم جمعة على المنبر يس