الهرمونات والنوع والعدوان :

الصحة والغذاء والطب

الهرمونات والنوع والعدوان :
ثبت ان هناك علاقة ايجابية بين العنف و العدوانية من ناحية و بين الحقن بالهرمونات الذكورية من ناحية اخرى . هذا ويرى عالم النفس الاجتماعى” جيمس دابس و زملاؤه 1987-1988” ان مستويات هرمون الذكورة مرتفعة بشكل ملحوظ لدى المعتقلين المتهمين فى جرائم عنيفة بصورة مختلفة عن نظرائهم مرتكبى الجرائم العادية.
ولما كانت المرأة لديها هرمون الذكورة منخفض عادة فان اثر هذا الهرمون يرتبط بارتفاع معدل السلوك العنيف بين الرجال . وقد دلت بعض البحوث فى مجال علم النفس الاجتماعى ان الرجل – على سبيل المثال – يرتكب ستة جرائم سنويا فى مقابل جريمة واحدة تقوم بها المرأة فى معظم المجتمعات الانسانية .
ومن المعلوم ان افراد المناطق العشوائية ذات الكثافة السكانية المتزايدة اكثر ميلا للعدوان سواء كان العدوان لفظيا او جسديا ” باص ،بيرى ” 1992 ، كما ان الرجال فى هذا الصدد يتميزون بتخيلات خصيبة و تصورات غريبة عن كيفية ارتكاب الجريمة واستخدام الاسلحة فيها حيث بلغت نسبتهم 76% بينما كانت نسبة النساء لا تزيد عن 62% فقط “كينريك، شيتس)1994 ، وكما ذكرنا من قبل فان ذكور الحيوانات اكثر عدوانية ووحشية من اناثها وليس هناك استثناء بين الثدييات الاخرى اللهم الا فى دنيا الضباع حيث وجد ان الذكور و الاناث يتساوون فى العدوانية وذلك عند قتال بعضهم بعضا ذكورا واناثا او التهامهم جثة فريسة اشتركوا فى صيدها وقتلها، وهنا تصاب هذة الضباع جميعها بالجنون والسعار اثناء صراعها على الضحية ” اسماك ،هولكامب“1993 .... وهنا نتسائل : هل تمثل العدوانية الموجودة لدى انثى الضبع خروج عن القاعدة الخاصة بالربط بين هرمون الذكورة والعدوانية ؟ نجيب على هذا التساؤل بقولنا بان اناث الضباع تتعرض لكميات زائدة عن الحد المألوف من التستسترون ( هرمون الذكورة ) قبل ولادتها ، كما ان الانثى تستمر فى افراز كميات مرتفعة من هذا الهرمون بصورة غير عادية بعد الولادة مباشرة “فرانك،جليكمان“1993 .