موطن الكمون بالاضافة الى استعماله كدواء كان الكمون يستعمل كنوع من التوابل ( بهار ) ، يستنبت في اوروبات في القرون الوسطى ، وهو نبات ينمو على مدار السنة . كان يزرع قديم الزمان في الجزيرة العربية ، الهند ، الصين ، وفي مناطق حوض الابيض المتوسط . تاريخ الكمون ورد ذكر الكمون في الإنجيل ، وفي اعمال ابوقراط وديسقوريدس . نعرف ان القدماء اخذوا بذر الكمون للمعالجة مع الخبز ، الماء ، او النبيذ . وكان يعتبر من افضل التوابل . يُرمزالى الكمون بصفات البخل ، الجشع ، الطمع ، حب المال ، فيقال عن الإنسان البخيل " ابو كمونة " . وكان الكمون عند الإغريق يعطي هذه الصفة أيضاً . وكان هنالك إغريقي كان يلّقب على سبيل المزاح بالكمون ، بسبب بخله ، وشحه وجشعه بسبب الصفات التي اكتسبها على أثر أكله الكمون . لم يعد حالياً يستعمل الكمون في الطبابة ، واستعيض عنه ببذور الكراوية التي لها طعم أفضل . وحالياً يُستعمل الكمون نوعاً ما في الطبابة بالهن في المعالجات الشعبية . وفي الطب البيطري ، وصناعة بهار الكاري المشهور ، والتي لأجلها يستورد الكمون من بومباي ، كالكوتا ، المغرب ، صقلية ، ومالطة . تركيب الكمون إن طعم الكمون المز ورائحته العطرية . هي بسبب زيت طيار موجود بنسبة 2-4% من تكوين الكمون ، يتألف زيت الكمون من عدة مواد كيماوية هي : • الزيت ، زيوت دهنية . • صمغ. • مواد هلامية • لبان ( علكة ) • مواد ماليتية وزلالية • القشرة ، وهي من المواد القابضة • رماد 8% استعمالات و فوائد الكمون الطبية 1. منشط للجهاز الهضمي ، مزيل للمغص ، طارد للريح ، ومكرع ومجشيء. يعتبر المعالجون بنبات الكمون انه اقوى مفعولاً من الكراوية والشمر ، ولكن طعمه القوي يجعله أقل استعمالاً منهم . 2. يعالج الصداع الناتج عن عسر الهضم والأرياح المعوية والمغص. 3. يدر البول ، يفتت الحصى والرمل ، يمنع تقطر البول وخروج الدم في البول . 4. يدر الحليب عند المرضعة . 5. يوقف الطمث فالأفضل عدم تناوله بكثرة من خلال فترة الحيض . 6. ينكه الطعام ويسرّع في نضوج اللحم . 7. ماء مغلي الكمون يصفي البشرة والوجه بالغسيل على ان يكون مرة او اثنين في الاسبوع . 8. يسرّع التئام الجروح والجراحات . خصوصاً الانواع البرية ( عدة انواع ). 9. يوقق نزف الدم من الانف ( الرعاف ) بسبب مادة Tannin . التي تقفل الشرايين النازفة فيتوقف النزيف . 10. جيد للبصر يمنع قصور النظر والمياه الزرقاء .