الاجزاء المستعملة : القشرة و الثمرة الموطن : مناطق شمال ووسط آسيا ، و منها انتقلب الي انكلترا في اواسط القرن السادس عشر . اشتقاق الاسم Aesculus من كلمة Esca أي طعام ، وهو اسم كان يطلق على أجناس من البلوط ، و شجرة الكستناء تزرع في أوروبا لأمور الزخرفة و الزينة في المدن و الحدائق الخاصة و الجنائن و الجادات أي الشوارع المزروعة بالشجر ، تتفتح أزهارها بالربيع لتعطي مناظر جميلة . تركيبته : الثمرة تحتوي على المواد التالية : • ماء • رماد • زيت بروتيني صرف • كربوهيدرات الاستعمالات الطبية : القشرة لها تأثير مقوي و مخدّر خافض للحرارة ، و يستعمل القشر طلاء على الجروح و القروح . أما الثمرة فهي تستعمل في معالجة الروماتيزم و neuralgia أي الاوجاع الناجمة عن العصب . و يستعمل الثمر ايضا في مشاكل و امراض المستقيم و امراض البواسير الداخلية و الخارجية . و تم تقديم وجبات الكستناء أبو فروة الى البقر و الخراف و الخنازير ، بالنسبة للبقر فقد ازدادت وزناً ، و بالنسبة للخراف كان التأثير جيداً دون ظهور أي مرض ، اما بالنسبة للخنازير فلم تقرب وجبة الكستناء . و تعتبر الكستناء غذاء مغذي للحيوانات الأليفة