ها هو ذا رمضان يمضي

اسلاميات

ها هو ذا رمضان يمضي
وقد شهدت لياليه أنين المذنبين، وقصص التائبين
وعبرات الخاشعين
وأخبار المنقطعين
وشهدت أسحاره استغفار المستغفرين
وشهد نهاره صوم الصائمين وتلاوة القارئين
وكرم المنفقين
إنهم يرجون عفو الله
علموا أنه عفو كريم يحب العفو فسألوه أن يعفو عنهم

لما عرف العارفون جلاله خضعوا
و لما سمع المذنبون بعفوه طمعوا
وما ثمَّ إلا عفو الله أو النار
لولا طمع المذنبين في العفو لاحترقت قلوبهم باليأس من الرحمة؛
ولكن إذا ذكرت عفو الله استروحت إلى برد عفوه
كان أحد الصالحين يدعو قائلاً:
( جرمي عظيم، وعفوك كبير، فاجمع بين جرمي وعفوك يا كريم )
هذا دعاء الصالحين، وهكذا قضوا رمضان
فلهم الحق أن يبكوا في ختامه؛
لما له من لذة في قلوبهم، ومع ذلك فهم وجلون من ربهم
خائفون من الرد وعدم القبول،إن العبد مأمور بالسعي في اكتساب الخيرات
والاجتهاد في الصالحات، مع سؤال الله القبول

يا من ضاعت منه ليال من رمضان
وفاتتهم الفرصة؛ فأضاعوه في اللهو والباطل؟
توبوا إلى ربكم فما يزال ربكم يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار
ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل
ما زال باب التوبة مفتوحاً، فإلى ربكم أنيبوا
فإن كانت الرحمة للمحسنين فالمسئ لا ييأس منها
وإن تكن المغفرة مكتوبة للمتقين
فالظالم لنفسه غير محجوب عنها
وقد قال الله سبحانه:
قـُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ
لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ
[الزمر:35].
يا من ضاعت منه ليال من رمضان
لا يضع منك عمرك
اختمه بتوبة عسى أن يختم أجلك بالحسنى
يا أيها العاصي - وكلنا ذلك -
لا تقنط من رحمة الله لسوء عملك؛
فكم يُعتقُ من النار في ختام الشهر من أمثالك
اصدق مع الله يصدقك، وأحسن الظن بربك،
وتب إليه؛ فإنه لا يهلك على الله إلا هالك.
...................
” مَنْ قَام لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَاناً وَاحْتِسَاباً غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ “
.. لنجتهد بالقيام فيها .. فإنما هي أيام قلائل ..
ثم تنقضي وتزول .. ويبقى الفوز بأعظم الأجور ..
” العتق من النيران , وغفران ما تقدم من الذنوب ”
ولنردد في نهار العشر ولياليه بقولنا :
” اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي “
**************************************

علي ذمة كاتب الرسالة
لنعمل معاً لتحرير مواد مواقع الكلمات الإسلامية
إن أعجبك محتوي الرسالة أعد إرسالها ليعم الخير والفائدة