أمريكا تحارب “يأجوج و مأجوج” !!

ثقافة عامة

أصدرت دار نشر فرنسية كتاباً عن حرب العراق وصلتها بالقضاء على يأجوج ومأجوج والكتاب تحت عنوان “لو كررت ذلك على مسامعي فلن أصدقه” ويقع في 300 صفحة.
فلم يكن الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك يتخيل أن نظيره الأمريكي جورج بوش الذي يترأس أقوى دولة في العالم يمكن أن يحاول إقناعه بالمشاركة في الحرب التي شنها على العراق في مارس2003 بالتأكيد على أنها حرب تستهدف القضاء على “يأجوج ومأجوج” من منطقة الشرق الأوسط.

ولم يصدق شيراك أذنه عندما اتصل به بوش قبل الحرب على العراق لإقناعه بالتراجع عن معارضته الشرسة للحرب مؤكداً له أن هذه الحرب تستهدف القضاء على يأجوج ومأجوج اللذين يعملان على تشكيل جيش إسلامي من المتطرفين في الشرق الأوسط لتدمير إسرائيل والغرب الذي يساندها معتبراً أن هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 التي استهدفت نيويورك وواشنطن هي بداية لهذه الحرب المدمرة.

وقد جاء في الفصل المتعلق بهذا الحدث: “كان الرئيس بوش هو نفسه الذي أعلم الرئيس شيراك بالهاتف قبل شهر من دخول القوات الأمريكية إلى بغداد. كان بوش يريد إقناع شيراك بالانضمام للحلف الغربي المقاتل في العراق، ولكن الرئيس شيراك لم يصدق أذنيه وهو يسمع صوت بوش في الهاتف يقول له بالضبط: أنه تلقى وحيا من السماء لإعلان الحرب على العراق لأن يأجوج ومأجوج انبعثا في الشرق الأوسط للقضاء على الغرب المسيحي! وأضاف بوش: إن هذا يعني بأن نبوءة الإنجيل حول يأجوج ومأجوج بصدد التحقيق هناك!”.

وكشف الصحفي الفرنسي كلود موريس في كتابه “لو كررت ذلك على مسامعي فلن أصدقه” أن شيراك شعر بالفزع عندما حدثه بوش عن يأجوج ومأجوج لتبرير الحرب على العراق فبادر باستدعاء مجموعة من أقرب مستشاريه لجمع كل المعلومات المتاحة عن يأجوج ومأجوج الذين تحدث عنهما بوش في المكالمة الهاتفية.
وأضاف كلود موريس أن شيراك كان يعلم أن بوش لديه ميول دينية غير أنه لم يكن يتخيل ولو للحظة واحدة أن تدينه يمكن أن يصل به إلى حد تبرير حرب مدمرة ستكون لها تداعيات رهيبة على أمريكا والمنطقة والعالم بيأجوج ومأجوج.

وقال المؤلف الذي التقى بشيراك أكثر من عشر مرات في لقاءات منفردة في الفترة التي سبقت الحرب الأمريكية على العراق أن شيراك ازداد فزعاً عندما كرر بوش من جديد اسم يأجوج ومأجوج في أحد مؤتمراته الصحفية التي كان يتناول فيها سياسته حيال دول “محور الشر”.
وأضاف المؤلف أن شيراك لم يكتف بالمعلومات التي قدمها له مستشاروه لكونها معلومات لا تزيد عن معلوماته عن يأجوج ومأجوج فطالب بمعلومات أكثر دقة من متخصصين في التوراة على أن لا يكونوا من الفرنسيين لتفادي حدوث أي تسريب في المعلومات لأجهزة المخابرات الأمريكية أو للموساد.

وكشف الصحفي الفرنسي كلود موريس في كتابه عن أن قصر الاليزيه وجد ضالته في أحد علماء الفقه اليهودي في جامعة “لوزان” السويسرية يدعى البروفسير توماس رومر الذي أكد للاليزيه أنه ورد ذكر يأجوج ومأجوج في “سفر التكوين” مشيراً إلى أن يأجوج ومأجوج وردا بالتحديد في الفصلين الأكثر غموضاً في سفر التكوين.
وأوضح البروفسير توماس رومر أن سفر التكوين أشار عند ذكره ليأجوج ومأجوج إلى أن إسرائيل ستواجه جيشاً سيحاول تدميرها ومحوها من الوجود في حرب يريدها الرب وعندئذ ستهب قوة عظمى لحماية شعب الله مختار أي اليهود بالقضاء على يأجوج ومأجوج وجيشهما ليبدأ العالم بعدها حياة جديدة.

وكشف المؤلف عن أن شيراك وجه قبل وبعد الحرب على العراق انتقادات لاذعة لبوش والمجموعة المحيطة به ووصفهم بأنهم قوم لا يعلمون شيئاً عن منطقة الشرق الأوسط وطبيعة شعوبها محذراً من أن هذه الحرب ستكون حرب مدمرة للشعب العراقي وستفتح أبواب العراق أمام التيارات الإسلامية المتطرفة التي حال نظام الرئيس صدام حسين دون اشتداد عودها.
واعتبر شيراك أن مشكلة الأمريكيين تكمن في جهلهم بشعوب المنطقة مستشهداً في ذلك بأنه لو طلب من أي مسئول أمريكي في إدارة بوش ذكر اسم شاعر عربي واحد فأنه لن يعرف، والمعروف أن شيراك كان يقرأ باللغة العربية ويجيد اللغة الانجليزية إجادة تامة غير أنه كان يتظاهر دائماً بجهله باللغات الأجنبية احتراماً للغة الفرنسية التي تتحدث بها العديد من دول العالم.

وذكر الكتاب أن شيراك توقع أن يحقق الجيش الأمريكي نصراً سريعاً على جيش صدام حسين غير أنه توقع أيضاً أن ينسحب الجيش الأمريكي ليترك العراق فريسة لتنظيم القاعدة التي برر بوش الحرب باستئصالها من العراق
___________
المصريون25/3/2009م