الحمد لله وسبحان الله العظيم فعجائب القرآن لا تنتهي وكأن الله سبحانه وتعالى وضع فيه ما لا ينفذ من الآيات التي تشهد بعظمته وصدقه. فالله سبحانه وتعالى هو الخالق المصور الذي يعلم الجهر وأخفى ، والحقائق العلميه التي نراها في القرآن الكريم والتي لم يتم إكتشافها إلا في السنوات الأخيره تشهد على علم الله المطلق.

أود أن أركز اليوم على سورة الإنسان وهي السوره ال 76 في كتاب الله. تتألف سورة الإنسان من 31 آيه والتي تنتهي كلها بحرف الألف. تستهل هذه السورة بالآيه الكريمه: “هَل أَتى عَلَى الإِنسنِ حينٌ مِنَ الدَّهرِ لَم يَكُن شَيـ#1620;ًا مَذكورًا” وكلمة “هل” هنا بمعنى (لقد أتى على الإنسان حين .. أي في فترة ما لم يكن الإنسان موجوداً أو مخلوقاً). لقد لفت نظري بأن فواصل هذه السوره (الكلمات الأخيره من آياتها) تنتهي كلها بحرف الألف. تعالوا نتمعن هذه الحقائق:

» حرف الألف هو أول حرف من حروف اللغه العربيه الذي أنزل من القرآن على الرسول صلى الله عليه وسلم ، فالآيه الكريمه “اقرَأ بِاسمِ رَبِّكَ الَّذى خَلَقَ” {سورة العلق - الآيه الأولى} هي أول ما نزل من القرآن الكريم. وكذلك فأن هذا الحرف هو أول حرف من كلمة “الله” ، كلمة “إسلام” وكلمة “آيه” ، فهل يمكن أن لهذا الحرف دلائل إعجازيه؟!

» عندما نقوم بإحصاء حروف سورة الإنسان نجد بأن حرف الألف يتكرر 199 مره في هذه السوره. المثير للإنتباه هو أن العدد 199 هو العدد الأولي ال 46 في الكون وأن العدد 46 يساوي عدد كروموسومات الإنسان النوويه والذي تم إكتشافه في العام 1955. الكروموسومات هي الصبيغات النوويه التي تحوي الماده الوراثيه المطلوبه لتطور الإنسان ولعمل أعضاء جسده. فهي ما يميزنا من ناحيه بيولوجيه عن بقية الكائنات الحيه. تترتب هذه الكروموسومات على شكل أزواج (فهي 23 زوج: نصف أصلها من الأم ونصف آخر من الأب). بالنسبه للأعداد الأوليه فهي الأعداد التي لا تقبل القسمه إلا على نفسها وواحد - هذه هي الأعداد الأوليه الأولى في الكون (ترتيب تصاعدي): 2, 3, 5, 7, 11, 13..

» عند التمعن في القرآن الكريم نجد بأن سورتي الجن والشمس هما الوحيدتان بالإضافه إلى سورة الأنسان اللواتي تنتهي كل آياتهن بحرف الألف.

» وعند إحصاء آيات القرآن الكريم نجد بأن هناك 806 آيه تنتهي بحرف الألف من بداية القرآن حتى سورة الإنسان (أي قبلها). المثير للإنتباه هو بأن عدد الحروف المقطعه (حروف فواتح القرآن مثل الم ، يس ..) في سورة الإنسان هو بالضبط 806 حرف. الحروف المقطعه ترتبط بالعديد من الظواهر العلميه والعدديه في القرآن الكريم ولا يعلم سرها إلا الله سبحانه وتعالى.

» العدد 806 يقبل القسمه على عدد آيات سورة الإنسان (31) فهو يساوي 31 × 26. اللافت للنظر هو أن العدد المركب الـ 31 في الكون هو العدد 46. مره أخرى يتجلى لنا عدد كروموسومات الإنسان. الأعداد المركبه - هي الأعداد التي تقبل القسمه على أعداد غير نفسها وواحد (فهي مركبه من حاصل ضرب أعداد أوليه) - هذه هي الأعداد المركبه الأولى في الكون (ترتيب تصاعدي): 4, 6, 8, 9, 10, 12..

» هذا يعني بأن الآيه الأخيره من سورة الإنسان “يُدخِلُ مَن يَشاءُ فى رَحمَتِهِ وَالظّلِمينَ أَعَدَّ لَهُم عَذابًا أَليمًا” هي الآيه الـ 837 التي تنتهي بحرف الألف من بداية القرآن. العدد 837 يساوي 31 × 27. وسبحان الله نجد بأن كلمة الإنسان ترد 27 مره مرفوعه ” الإنسنُ ” و 27 مره منصوبه ” الإنسنَ ” في القرآن الكريم. لاحظ أيضاً أن 27 + 19 (عدد الإعجاز في القرآن) = 46 (عدد كروموسومات الإنسان).

» وكذلك نجد بأن سورة الإنسان هي السوره ال 23 من بداية القرآن التي تحوي على الأقل آيه واحده تنتهي بحرف الألف. السور التي تحوي على الأقل آيه واحده تنتهي بحرف الألف هي: “النساء ، الإسراء ، الكهف ، مريم ، طه ، الفرقان ، الأحزاب ، فاطر ، الصافات ، محمد ، الفتح ، الذاريات ، الطور ، النجم ، الواقعه ، الطلاق ، التحريم ، المعارج ، نوح ، الجن ، المزمل ، المدثر ، الإنسان ، المرسلات ، النبأ ، النازعات ، عبس ، الإنشقاق ، الطارق ، الأعلى ، الفجر ، البلد ، الشمس ، الشرح ، الزلزله ، العاديات ، النصر”. العدد 23 هو عدد أزواج كرومسومات الإنسان.

» ونجد أيضاً بأن سورة الإنسان هي السوره التاسعه التي تحوي كلمة “الإنسن” وعلى الأقل آيه واحده تنتهي بحرف الألف من بداية القرآن. العدد 23 هو العدد الأولي التاسع في الكون! وكذلك نجد بأن كلمة “الإنسن” ترد في هذه السور التسع 18 مره أي 9 × 2 !

لاحظ عزيزي القارئ هذه الحقائق العدديه والعلميه المذهله! هل من المنطقي أن نجد مثل هذه الحقائق دون إحكام وتنسيق محكم لكتاب الله؟! لاحظ كيف أن الله سبحانه وتعالى قام بنسج حقائق علميه في القرآن الكريم من قبل 1430 عام ، حقائق لم يتم إكتشافها إلا في العصر الحديث بواسطة تقنيات مجهريه حديثه. “قُل لَئِنِ اجتَمَعَتِ الإِنسُ وَالجِنُّ عَلى أَن يَأتوا بِمِثلِ هذَا القُرءانِ لا يَأتونَ بِمِثلِهِ وَلَو كانَ بَعضُهُم لِبَعضٍ ظَهيرًا” {سورة الإسراء - الآيه 88}.

بارك الله بكم لحُسن المتابعه.