بيت المسلم وبيت العنكبوت معجزة علمية

الاعجاز العلمي في القرآن والسنه

بيت المسلم بيت قوي العلاقات , فهو بيت أسس على كتاب الله عز وجل , وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , بيت تسوده تقوى الله عز وجل ورضوانه , والاحتكام الدائم والمستمر فيه عند الخلاف إلى شرع الله عز وجل مصداقاً لقوله تعالى: ( فإن تنازعتم في شئ فردوه إلى الله والرسول ) النساء 59. - بيت المسلم بيت فيه الصغير مرحوم ومحاط بالرعاية والعنايه والحب والعطف , والكبير فيه موقر محترم , بيت يتردد في جنباته قوله تعالى : ( وقل رب أرحمهما كما ربياني صغيرا ) الإسراء 24. - بيت المسلم بيت كل فرد فيه يحب لأخيه ما يحب لنفسه ( ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ) الحشر9. - بيت المسلم بيت لاتقوم العلاقات فيه على المصالح الماديه الدنيويه فقط , فالعلاقات فيه علاقات قوية تسودها المودة والرحمه ولين الجانب والكلمة الطيبه . - بيت المسلم للزوج فيه كل تقدير واحترام, سواء أكان غنياً أو فقيراً , صحيحاً أو مريضاً, شاباً أو شيخاً كبيرا, فالقوامه له طواعية وبرضى , وهو باني البيت ومؤسسه وحاميه, والمسئول عن وقاية زوجته وأبنائه من الهلاك في الدنيا والآخره ( يا أيها الذين آمنوا قو أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجاره عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ) التحريم 6. - بيت المسلم للزوجه فيه مكانتها العالية التي لاتدانيها مكانة أخرى , والجنه تحت أقدامها قال تعالى: ( وعاشروهن بالمعروف ) النساء 19, وقال الرجل : ( يا رسول الله من أحق بحسن صحابتي؟ قال: أمك, قال: ثم من ؟ قال أمك, قال ثم من ؟ قال أمك ) رواه البخاري ومسلم . بيت المسلم للزوجة فيه من الحقوق الزوجية مثل حقوق الزوج قال تعالى : ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف ) البقرة 228 , قال الدكتور وهبة الزحيلي حفظه الله في التفسير المنير : للنساء من حقوق الزوجية على الرجال مثل ما للرجال عليهن , مثل حسن الصحبة , والمعاشرة بالمعروف , وترك المضارة , واتقاء كل منهما الله في الآخر , وتزيين كل منهما للآخر , قال ابن عباس : ( إني لأتزين لامرأتي كما تتزين لي ) رواه ابن جرير الطبري وابن أبي حاتم . - بيت المسلم بيت حمى الله سبحانه وتعالى فيه الآباء حتى من كلمات التأفف البسيطه قال تعالى ( فلاتقل لهما أفٌ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما ) الإسراء 23. - بيت المسلم بيت كرم وضيافه وجيره حسنه مصداقاً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه , ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره ) رواه البخاري ومسلم. - بيت المسلم بيت يحافظ أهله على الحيوان ويرفقون به , فالصحابه ( قالوا: يارسول الله إن لنا في البهائم أجراً ؟ قال: في كل كبد رطبة أجرا ) رواه البخاري ومسلم, ( عذبت امرأه في هره ( أي قطة ) حبستها حتى ماتت جوعاً فدخلت فيها النار ) رواه البخاري ومسلم. - بيت المسلم بيت لاظلم فيه ولا استغلال ولا وشايه ولا تجسس ( المسلم أخو المسلم لايظلمه ولايسلمه ) رواه البخاري ومسلم. - بيت المسلم بيت متماسك متعاون ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ) رواه البخاري ومسلم. - بيت المسلم بيت يحرم على أهله الاغتصاب ( فمن ظلم قيد شبر من الأرض طوقه الله به سبع أرضين ) رواه البخاري ومسلم. - بيت المسلم بيت لكل فرد فيه صغيراً كان أم كبيرا حقوقه الشرعيه في الميراث كما أمر الله , دون ظلم أو اجحاف أو طمع أو تبديل أو قسمة على غير ما أراد الله مصداقاً لقوله تعالى : ( للرجال نصيبٌ مما ترك الوالدآن والأقربون وللنساء نصيبٌ مما ترك الوالدآن والأقربون مما قل منه أو كثر نصيباً مفروضا ) النساء 7. هذا يا أخي المسلم ويا أختي المسلمه بيت المسلم الذي نود أن تأسسا بيتكما على منواله ومنهاجه وسيرته العطره. أما بيت العنكبوت: فأضعف بيت , بيت غابت منه الموده والرحمه : فالأنثى تأكل الذكر عقب التلقيح والسفاد , والأبناء يأكلون أمهم بعد اشتداد عودهم, ويهرب منه الذكر خوفاً على حياته. - بيت العنكبوت: بيت يقوم على المصالح والمنافع الماديه الدنيويه المؤقته , فإذا انتفت المصالح, وانتهت المنافع , فأسوأ علاقة فيه بعد ذلك , فالأنثى تغازل الذكر وتغريه وترحب به وتتزين له عندما تحتاج إلى سفاده فقط , وتحاول القضاء عليه بعد ذلك , فيهرب الذكر حفاظاً على حياته من افتراس الأنثى وفكوكها القاتله والسامه . وهذا مثال للمرأة التى تتزوج الرجل من أجل الشقه والفيلا والبيت والمال والسفاد , فإذا تمكنت منه, واستولت على أوراقه, وحصلت على توقيعاته , وثبتت مظالمها وأشبعت رغباتها أو حصلت على من يشبعها أكثر , طردت الرجل من البيت وأرهقته في المحاكم , وإذا مرض الرجل أو ضعف فلا مكان له على سريرها وبين أحضانها وفي كنفها وتحت رعايتها , إنها الأرملة السوداء ( نوع من إناث العناكب) في عالم العناكب العجيب. - بيت العنكبوت : بيت يظل الصغار فيه هادئين , مطيعيين في كنف الكبار , حتى إذا اشتد عودهم وقويت فكوكهم وتوفرت سمومهم عقوا الكبار وعقروهم وأكلوهم ، وحيث أن الأب هارب من ظلم الأم ، فهم يأكلون أمهم ، وهذا مثال للبيت الذي يطرد منه الابن أمه وأباه ، وقد يقتلهما لإفساح المكان لزوجته واولاده . - بيت العنكبوت : بيت فيه الحيوان غير مرحوم أو مرفق به ، فإذا ساقه قدره الله إلى بيت العنكبوت ، افترسته العناكب وقضت عليه . - بيت العنكبوت : بالنسبه للذكر للسفاد ( التلقيح ) والمعاشرة الجنسيه ، والأكل ، والراحة ، فإذا احتاج إلى ذلك دخل البيت ، ومارس دور الذكر ، حتى إذا قضى وطره ، فر هارباً خائفاً مذعوراً ، وهكذا البعض من الرجال ، البيت عندهم للنوم ، والمعاشرة الجنسية ، والأكل ، ولقضاء الحاجات المادية ، فإذا انتهت الحاجات هجر البيت إلى المقهى ، والنادي ‘ والفندق ، والخيمة ، ومجالس الرفاق والصحاب, والسفر ، ولا يعود إلى البيت إلا إذا عاوده النوم وغلبته الرغبة الجنسية والحاجة المادية . بيت العنكبوت : بيت القوامه فيه للأنثى (كمثل العنكبوت اتخذت بيتا) العنكبوت (41) فهي التي تبنيه وتسمح للذكر بالدخول فيه ، وتفضل الحياة فيه بعيداً عن قيد الذكر ( الأرملة السوداء ) ، وإذا أراد البقاء فيه فهو مهدد ذليل ، وهذا مثال البيت الذي لا قوامة للرجل عليه ، والكلمة الأولى والأخيرة للأرملة السوداء التي تأمر وتنهي في البيت ، فاختر لنفسك أخي المسلم إما بيتاً قوياً ، الكل فيه محترم ‘ ومرحوم ، وآمن ، واختاري لنفسك أختي المسلمة نفس البيت , أو اختر لنفسك أخي المسلم بيتاً كبيت العنكبوت ، بيت ضعيف لا رحمة فيه كما قال تعالى (كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبت العنكبوت لوكانوا يعلمون) العنكبوت (41) . - (لو كانوا يعلمون) : أهمية الموده والرحمه والحب والأمن والأمان والصدق والاخلاص والتفاني والتعاون على البر والتقوى وتقوية البيت . - (لو كانوا يعلمون) : خطورة ضياع العلاقات الاجتماعية الحسنة والموده والرحمة بين الرجل والمرأه والأولاد والأرحام والجيران . - (لو كانوا يعلمون) : هذا العلم , يحتاج إلى علم ودراسة وتفقه وإخلاص ، واستعانه بالصبر والصلاه . - (لو كانوا يعلمون) : أهمية أن تكون القوامة في بيت المسلم للرجل ، لوكان الرجل يعلم المعنى الحقيقي للقوامة ، وهي قوامة تكليف بالحماية والرعاية والمعاشرة الطيبة للزوجة والأولاد والأرحام والانفاق ، ولو كانت المرأه تعلم أن في هذه القوامة حقوقها الاجتماعية والنفسية والأمنية والبدنية والثقافية الكاملة والحقيقية والمميزه للمجتمع المسلم ، والذي افتقدتها المرأة غير المسلمة (الغربية بالذات) فشقيت ليل نهار, وطردت من البيت عند بلوغها سن البلوغ ، ولم تجد من يرحمها ويقوم على رعايتها وهي عجوز . - (لو كانوا يعلمون) : أن هدم النظام الأسري الاسلامي سيحول بيت المسلم إلى بيت العنكبوت ، الأب يطرد الابن ، والابن يقتل الأم والأب ، والبنت تُخرج من البيت ، والزوجه تتربص بالزوج ، والزوج يستغل الزوجه . - (لو كانوا يعلمون) : أن الحرية الحقيقية للمرأه في الاسلام ، حيث الحقوق المادية ، و النفسية والبدنية والعلمية الكاملة والحقيقية. - (لو كانوا يعلمون) : أن ما يرفع في الساحة الاسلامية من شعارات وعادات تحرض المرأه على الرجل ، وتحرض الرجل على المرأه ‘ ليست من الاسلام في شيء . وحتى تعلمي أختي المسلمة ذلك عليك بالعلم (وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون) العنكبوت (41) . - فمن منا يرضى بعد ذلك ببيت العنكبوت بيتا ؟! - ومن منا يرضى ببيت العلاقات الاجتماعية فيه مقطعة . - ومن منا يرضى ببيت الأمن منه غائب . - ومن منا يرضى ببيت يعشش فيه الرعب والقلق والخوف والغم والهم . - ومن منا يرضى ببيت يرحب به فيه وهو قوي ويطرد منه وهو ضعيف . - أسسا لأنفسكما من الأن بيتاً يقوم على طاعة الله ، والخوف من الله ، والحب والرحمه حتى إذا احتجتما يوماً للحب والرحمة وجدتما بذرته التي غرستماها فيه ورويتماها بالحب والعطف والحنان والايثار قد نبتت و ضربت شجرتها بجذورها في الأرض ، واشتد عودها ، وتفرعت فروعها ، وكثرت أوراقها ، وانتشرت رائحة ازهارها الطيبة في البيئة المحيطه بها ، وبدت ألوان ازهارها الجميلة ، وحملت ثمارها بهجة للناظرين وزاداً من التقوى والحب والاخلاص لأهل البيت والأرحام والجيران . ملحوظة: يظن البعض أن وهن بيت العنكبوت يكمن في وهن خيوطه , ولكن ثبت علمياً أن خيوط العنكبوت من أقوى الخيوط ( مقارنة بخيوط الفولاذ بنفس السمك ) ولكن الوهن في بيت العنكبوت كما رأينا سابقاً هو وهن في العلاقات الاجتماعية والحيوية في هذا البيت . علاوة على وهن عدم الحماية من العوامل البيئية الخارجية مثل : المطر , والحر , والبرد , والشمس , والأتربة كما قال بعض المفسرين قديماً . المصدر : رسالة إلى المتحابين من الشباب . تأليف الأستاذ الدكتور نظمي خليل أبو العطا موسى المدير العام لمركز ابن النفيس للخدمات الفنية والتقنية مملكة البحرين ( 2004م ) الناشر : دار السلام للطباعة والنشر والترجمة . القاهرة : جمهورية مصر