باب ما جاء في الإقسام على الله

الفقة والتوحيد

عن جندب بن عبد الله رضي الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : - قال رجل : والله لا يغفر الله لفلان، فقال الله عز وجل: من ذا الذي يتألى عليّ أن لا اغفر لفلان؟ إني قد غفرت له وأحبطت عملك- رواه مسلم. وفي حديث أبي هريرة أن القائل رجل عابد، قال أبو هريرة: تكلم بكلمة أو بقت دنياه وآخرته. فيه مسائل : الأولى : التحذير من التألي على الله. الثانية : كون النار أقرب إلى أحدنا من شراك نعله. الثالثة : أن الجنة مثل ذلك. الرابعة : فيه شاهد لقوله - إن الرجل ليتكلم بالكلمة - الخ.. الخامسة : أن الرجل قد يغفر له بسبب هو من أكره الأمور إليه.