أركان الحجّ

الحج والعمرة

1-الإحرام:
والمراد به: نية النسك، وليس لبس ثوب الإحرام؛ لأنّ الإنسان قد ينوي النسك فيكون محرمًا، ولو كان عليه قميصه وإزاره.
ولا يكون المحرم محرمًا إلاّ بنية الإحرام، وفي حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال:((إنّما الأعمال بالنيَّات، وإنّما لكل امرئ ما نوى))متفق عليه.
2- الوقوف بعرفة.
ومن فاته الوقوف بعرفة؛ فقد فاته الحجّ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((الحجّ عرفة)).
3-طواف الزيارة - الإفاضة - :
وهو الطواف الذي يحصل به التحلل الأكبر، قال تعالى:{ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيتِ العتيق}.
والشاهد من الآية قوله{وليطوفوا}فالفعل المضارع إذا اقترن بلام الأمر أفاد الأمر والطلب.
4-السعي:
ودليله قول النبيّ صلى الله عليه وسلم:((اسعوا فإنّ الله كتب عليكم السعي)).
وقالت عائشة رضي الله عنها: (والله ما أتمّ الله حجّ رجلٍ ولا عمرته لم يطف بِهما) رواه مسلم.