قبل بدء الدراسة.. صححي أخطاء الإجازة

التربيه والتعليم

لأن البيت العربي ما زال يرى في الإجازة نومًا للظهر، وراحة، ومشاهدة مستمرة للتليفزيون، وأيامًا بلا نظام محدد، فإن هناك مجموعة أخطاء يقع فيها أولادنا في الإجازة، وتؤثر علي أدائهم الدراسي حين يعودون إلي المدرسة.
حاولي ، منذ الآن وقد بقي حوالي شهر أو أقل على بدء الدراسة، علاج هذه الأخطاء حتى لا يصبح الأسبوعان الأولان من الدراسة أو أكثر منهما شدًا وجذبًا وتوترًا وعصبية.

في الإجازة لا يستيقظ الأولاد في وقت معين، وينامون كما يروق لهم، فهل يمكن أن تلزميهم بالنوم مبكرًا والاستيقاظ مبكرًا عندما تبدأ الدراسة؟ ـ لا طبعًا ـ لأنهم سيقاومون هذه النقلة الفجائية، ولذلك عليك بالتدرج.. اجعليهم ينامون قبل نصف ساعة من موعدهم المعتاد كل يوم والاستيقاظ قبل موعدهم بنصف ساعة أيضًا، ويومًا بعد يوم سيعودون للنوم والاستيقاظ المبكر.

في الإجازة غالبًا يتناول الأطفال وجبتي الغداء والعشاء، أو يكتفون بالمثلجات والشطائر؛ ولذلك لن يلتزموا بتناول الإفطار قبل الذهاب إلي المدرسة، وأنت تعلمين قدر أهمية وجبة الإفطار في تحقيق التركيز والحيوية أثناء اليوم الدراسي.
وحتى تتغلبي على هذه المشكلة.. أيقظي أولادك لتناول الإفطار، وصممي على ذلك. وإن رفضوا اقترحي عليهم تناوله ثم النوم مرة أخرى، أو ارفضي أن يتناولوا أي شيء بعد استيقاظهم حتى موعد الغداء، وإذا قرصهم الجوع.. سيفطرون بعد ذلك.

اجعلي شراء مستلزمات الدراسة، والحديث عن العام الجديد، وأسلوب وخطة المذاكرة من بدائل التليفزيون الذي يسرق وقت الأبناء، وبالتدريج ـ ومع توافر بدائل أخري.. كالنزهات الأسرية والزيارات العائلية، ومسابقات القراءة وغيرها ـ ستقل ساعات المشاهدة ويخف الإدمان التليفزيوني الذي يؤثر على ساعات مذاكرة الأولاد، خاصة في بداية العام الدراسي.

لا تهملي هذه الأخطاء التي يفسد استمرارها عليك وعلى أبنائك بداية العام الدراسي، وذلك حتى نفهم ويفهم أبناؤنا أن الإجازة لا تختلف عن الدراسة سوى في تغيير نوع النشاط، وأنها لا تعني عدم القيام بأي نشاط.