آراء العلماء السابقين في التدخين

الصحة والغذاء والطب

لما لم يكن للعرب أو المسلمين عهد بالتدخين إبان نزول الرسالة الإسلامية وما تلا ذلك من أحقاب، حتى تسربت إليهم ظاهرة التدخين في أواخر القرن العا شر الهجري وأوائل القرن الحادي عشر فإنه لم يختص بحكم قاطع، ولم ينزل بشأنه دليل مباشر يحدد حكمه الشرعي.. ومن هنا كان من واجب الفقهاء الذين عاصروا انتشاره أن يجتهدوا في تبيان رأي الدين فيه.. ولكن نظرا ليعدم ورود نص صريح ومباشر يضعه في حيز واحد من الأحكام الشرعية الخمسة:

أ الوجوب- الحرمة- الكراهية- الندب- الإباحة،.. فإن آراء هؤلاء الفقهاء لم تكن متفقة في الحكم، وإنما جاءت متراوحة بين هذه الأحكام، وذهب بعضهم إلى ان التدخين حرام، وبعضهم إلى أنه مكروه، وبعضهم إلى انه مباح، وبعضهم توقف عن الحكم فيه بسبب تفاوت أضراره وآثاره الصحية والمالية من شخص لآخر ومن الفقهاء الذين صرحوا أو ألمحوا إلى أن التدخين حرام، أو وضعوه في دائرة الكراهية التحريمية هؤلاء: