التدخين وأثره على الصحة

الصحة والغذاء والطب

هل التدخين يشكل خطرا حقيقيا؟

لقد نجح التثقيف الصحي الذي بين للناس أخطار التدخين في خفض نسبة المدخنين في المجتمع الأمريكي من 41% الى 25% حسب الإحصائيات في عام 1960 واذا حسبنا عدد المدخنين في تلك السنة نجد أن العدد يتجاوز 46 مليونا ، ومنذ ذلك التاريخ لم تتراجع هذه النسبة بل ظلت على ماهي عليه الى الوقت الحاضر، وهذا له دلالة خطيرة حيث أن هناك معدل الزيادةالسنوية في عدد السكان تبلغ 1.7% و معنى هذا أن عدد المدخنين الفعلي في زيادة، والأمر الملاخظ أيضا أن نسبة المدخنات من النساء في زيادة واضحة.

والأمر في الدول النامية اسوأ حيث أن نسبة المدخنين في ازدياد مضطرد ،
وتيلغ نسبة الزيادة في الصين 11% لذا من المتوقع أن ترتفع نسبة الإصابة بسرطان الرئة ارتفاعا شديدا في الصين في السنوات القادمة.

ولكن ما السبب الذي يدعو الناس الى البدء في ممارسة التدخين ومن ثم الإستمرار فيه؟
أمور عديدة تختلف من شخص الى أخر فمنها:

الدعاية واظهار المدخن بصورة البطل، او الرجل المكتمل الرجولة، وتسليط الأضواء على المدخنين من الشخصيات المرموقة في المجتمع وتقليد الصغار للكبار المدخنين. وكذلك الهدايا والجوائز المغرية التي تقدمها شركات التدخين لشراء السجائر والتبغ بأنواعه.

التدخين آفة قديمة مضى على اكتشافها حوالي ألف عام، وتزايد الإقبال على ممارسة آفة التدخين بعد اختراع آلة لف السجائر وظهور شركات صناعة السجائر التي أصبحت شركات ضخمة لها نفوذها.

وقد زاد معدل استهلان الفرد للسجائر زيادة كبيرة من 40 سيجارة للفرد الواحد في السنة عام 1880 الى 12854سيجارة للفرد الواحد في السنة عام 1977 ولم ينتبه الناس الى ضرر تدخين السجائر إلا في مطلع القرن العشرن، حيث تبين بشكل واضح علاقة التدخين بالعديد من الأمراض و بالسرطان.

وبينت الإحصائات الرسمية أن التدخين هو أكثر سبب للوفاة من بين الأسباب التي
يمكن تجنبها وهي تسبق في ذلك الموت بحوادث السير كسبب للوفاة. اضافة الى كون التدخين مسؤول عن 30% من الوفيات بمرض السرطان بمعنى ان المجتمع إذا خلى تماما من المدخنين، فان الوفيات بسبب السرطان ستنخفض بمعدل الثلث تقريبا،هذا اذا علمنا أنه في عام 1995 كان عدد الوفيات التي تسبب في حدوثها التدخين بلغ 2,5 مليون وفاة.

ولاينحصر ضرر التدخين بكونه سببا أكيدا لإحداث السرطان بل أنه سبب أكيد أيضا لأمراض كثيرة منها:

الأمراض الرئوية مثل التهاب القصبات المزمن ، انتفاخ الرئة، التهاب الرئة الجرثومي، وحسب الإحصائيات الرسمية كان التدخين السبب الرئيس للوفيات بسبب أمراض رئوية حيث تسبب في 84000 حالة وفاة عام 1990 في أمريكا.

ويسبب كذلك التدخين تصلبا في الشرايين في جميع أنحاء الجسم ، ويكون سببا أكيدا لانسداد شرايين في أعضاء مهمة ، فإذا حدث الإنسداد في أحد الشرايين التي تغذي عضلة القلب أدى الى حدوث الجلطة القلبية التي قد تؤدي الى موت جزء كبير أو صغير من عضلة القلب، مما قد يؤدي الى ضعف خطير في قوة القلب أو الى الوفاة المفاجئة.

أما إذا حدث الإنسداد الشرياني في أحد شرايين الدماغ ، أدى ذلك الى الفالج
أو الشلل النصفي الذي قد يكون دائما.

وكثير من المدخنين يصابون بتضيق أوانسداد في شرايين الأطراف السفلية مما ينتج عنه العرج المتقطع أو الغرغرينا التي قد تستدعي بتر الساق المصابة.

واضافة الى ضرر التدخين بالصحة فالتدخين يؤثر على الناحية الإقتصادية للفرد والمجتمع، فالمدخن هو في الحقيقة انسان مدمن بكل معنى الكلمة حيث أنه مستعد لشراء التبغ لإشباع الرغبة الجامحة لديه الى التدخين مهما كان وضعه المادي، وقد يضحي بالحاجات الضرورية له ولأ

رته في مقابل شراء التبغ. اضافة الى أن الدولة تنفق على علاج الأمراض التي يسببها التدخين مبالغ هائلة، اضافة الى الخسارة الناتجة عن تعطيل الإنتاج بسبب الإجازات المرضية أو حالات الوفاة المبكرة قبل سن التقاعد بسبب الأمراض التي يسببها التدخين.

ولا ننسى أن المدخن يسبب الضرر لنفسة كما أنه يسبب الضرر لمن حوله
واللذين قد يكونون من أقرب الناس وأحبهم الى قلبه. حيث أن استنشاق الدخان الذي ينبعث من اشتعال السجائر وما فيها من التبغ والورق ( فيها أكثر من 4700 مادة كيمياوية و43 مادة مسببة للسرطان) اضافة الى الدخان الذي يخرجه المدخن مع هواء الزفير، ان استنشاق هذا الدخان من قبل انسان لا يدخن بل يجبر على استنشاق هذا الهواء الملوث بحكم مجاورتة الى أن يصبح خطر الإصابة بسرطان الرئة يعادل 80% بعد العيش مع مدخن لمدة 20 سنة، اضافة للأخطار الأخرى مثل أمراض الشرايين التاجية للقلب وأمراض الرئة.

وأمام كل هذه الأخطار فعلى كل فرد مسؤلية في حماية نفسه ومن حوله من أخطار التدخين وذلك بتوعية أولاده حتى لا يصبحوا أسارى لادمان التدخين.

وكلمة نقولها للمدخنين بأن كل يوم يمضي بدون تدخين هو مكسب للصحة ، فكلما زادت المدة التي يعيشها المرء بعد ايقاف التدخين فانه يبتعد تدريجيا عن المخاطر التي يسببها التدخين .

والتخلص من آفة التدخين ممكن بصدق النية والعزيمة، ومن الممكن اتباع نظام خاص للتخلص من آفة التدخين في خلال خمسة أيام.