جواز استخدام «هنالك» للمكان والزمان

اللغة العربية

دلالة «هنا» إلى المكان القريب في كلام العرب ، بينما دخول الكاف عليها يضفي عليها بعداً لكنه يبقى في حيز القريب ، بيد ان دخول اللام بينهما ( أي بين «هنا» وبين «ك» يؤذن في اتساع ذلك البعد ؛ وهي أبلغ في الدلالة على البعد ،وتصبح عندها الكاف للخطاب . ولا يعرب { هنالك } لأنه إشارة .

كما ان دخول اللام عليها يعطيها خصيصة أخرى تتضمن الزمان والمكان لذلك فإن أهل العربية جوزوا بـ { هُنَالِكَ } ان تكون ظرف يستعمل للزمان والمكان ، وأصله للمكان ، وقيل : إنه للزمان خاصة ، وهناك للمكان ، فإن حملناها على المكان فهو جائز ، أي في ذلك المكان الذي كان فيه ، وإن حملناه على الزمان فهو أيضاً جائز ، يعني في ذلك الوقت .

وقيل : يجوز استعمال كل واحد منهما مكان الآخر ، وهي ظرف ملازم للظرفية وقد تجر بمن وإلى؛ وجوز أن يراد بها الزمان مجازاً ، وقال الزجاج : إن ( هنا ) هنا مستعارة للجهة والحال أي من تلك الحال ؛ كما تقول : من ههنا قلت كذا ، ومن هنالك قلت كذا أي من ذلك الوجه وتلك الجهة .

أمثلة على استخدامها على المكان :

1- قال تعالى : { فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وانقلبوا صاغرين } [ الأعراف : 119 ] وهو إشارة إلى المكان الذي كانوا فيه

2- قال تعالى : { إِذَا أُلْقُواْ مِنْهَا مَكَاناً ضَيّقاً مُّقَرَّنِينَ دَعَوْاْ هُنَالِكَ ثُبُوراً } [ الفرقان : 13 ] أي في ذلك المكان الضيق

أمثلة على استخدامها على الزمان :

قال تعالى : { هُنَالِكَ الولاية لِلَّهِ الحق } [ الكهف : 44 ] فهذا إشارة إلى الحال والزمان .

مثال على جواز تاويلها بالمكان والزمان معاً :

هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء (آل عمران : 38 )


(« هنا » هو الاسم ، واللام للبعد ، والكاف حرف خطاب ، وهو منصوب على الظرف المكاني ب « دَعَا » ، وهو منصوب على الظرف المكاني ، ب « دعا » أي : في ذلك المكان الذي راى فيه ما رأى من أمر مريمَ ، وهو ظرف لا يتصرف بل يلزم النصبَ على الظرفية ب « مِنْ » وَ « إلَى » .
وحكمه حكم « ذَا » من كونه يُجَرَّد من حرف التنبيه ، ومن الكاف واللام ، نحو « هُنَا » وقد يَصْحَبه « ها » التنبيه ، نحو هاهنا ، ومع الكاف قليلاً ، نحو ها هناك ، ويمتنع الجمع بينها وبين اللام . ).