تقدير الذات بين التشخيص والعلاج

الادارة

تقدير الذات
بين
التشخيص والعلاج


بقلم

عبدالكريم أحمد الخلايلــــــه

كثيرا ً ما نستخدم هذا المصطلح في أحاديثنا ودراساتنا فنقول فلان ٌ لديه ” تقدير ٌ عال ٍ لذاته ” أو فلان ٌ لديه ” تقدير ٌ منخفض لذاته ” فيا ترى ماالمقصود بـــ ” تقدير الذات ” ؟
التقدير الذاتي ببساطة ٍ : هو نظرة الفرد لنفسه ! كيف يراها ؟ وكيف ينظر إلى إمكانياته ؟ وكيف ينظر إلى طموحاته ؟ وكيف يوازن بين تلك الإمكانيات وتلك الطموحات ؟ ومن هنا تتشكل لدى الفرد مجموعة ٌ من الأحاســــيس والمشــــــاعر والإتجاهـــات نحو ” نفسه ” او نحو ” ذاته “. فإذا تمكن الشخص من معرفة نفسه معرفة ً حقيقية ً ، فإنه سيصدر حكمه على نفسه من تلقاء نفسه ! وبالتالي فماهي نظرته نفسه تجاه نفسه ، فإذا كانت نظرته هذه ” إزدراء ٌ ” لهذه النفس ، فسيصاب بــ ” الإحبــاط ” و ” الإنتكاسة ” ، وعندها ستكون ” الروح المعنوية ” لديه ، في حدودها الدنيا !!! وهنا لن يكون قادرا ً على العطاء أوالإنتاجية بالشكل السليم ، وذلك بسبب إنعدام عامل ” الثقة بالنفس ” لديه . وإذا كان في نظرته لنفسه نوع من الإحترام ، فإنه سيكون مندفعا ً نحو العمل ونحو الإنجاز بروح ٍ معنوية ٍ عاليه .

إن نظرة الفرد لنفسه نظرة إيجابية ً تتجسد فيها معاني الإحترام ، والتقدير هي المحور الأساس لـــ ” الثقة بالنفس ” ، ففي مثل هذا المستوى سيشعر الإنسان بالراحة والطمأنينة أي الشعور بــ ” الأمن النفسي ” وبالتالي القدرة على العطاء ؛ والعطاء والإنجاز هما في حد ذاتهما حافز لمزيد من ” إحترام الذات ” أو ” تقدير الذات “.

آخذين بعين الإعتبار أن لايربط الفرد” تقديره الذاتي لنفسه ” بتقدير الناس له، فالناس قديتغيرون ، وقد يختلفون معه ، وقد يرحلون ، أما هو فهو الباقي أمام نفسه ، كما يجب أن لانقترب من حالة ” المبالغة في تقدير الذات ” فالمبالغة ستؤدي إلى ” الغرور ” فتقدير الذات المنخفض
أو تقدير الذات الذي يوصل إلى الغرور سيؤديان إلى نفس النتيجة ؛ فإما الإحباط ، او العدوانية ، او الشعور بعدم القبول من الآخرين أو الإنسحاب من الحياة الإجتماعية أو العملية ، وبالتالي الفشل في القدرة على العطاء والإنجاز . وهذا ما سيؤدي إلى الفشل في الحياة .

ولكن كيف يمكن للفرد أن يسعى إلى إيجاد معادلة متوازنة لـــ ” تقدير الذات ” بين حالة التشخيص و حالة العلاج . إذا ً لنترك الحلول الجاهزة
وننتهج أسلوب التساؤلات المثيرة للكوامن النفسية وتحريك المشاعر عند الفرد ، إحتراما ً لشخصيته وتفكيره وإعطاءه الفرصة للتفكير في وضع تصورات ٍ لمشكلته ، ثم وضع الحلول التي هو يرتأيها في عدة بدائل ، يسعى إلى تجريب كل بديل فإذا فشل فيه ، فعليه أن يتحرك بتفكيره نحو البديل الثاني ، إيمانا منا بقوله سبحانه وتعالى ” لا يغير الله مابقوم ٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم ” . فالفرد هو القادر على تشخيص حالته وهو القادر على وضع الحلول !!! ألم يقل المثل العربي ” ما حك ّ جلدك مثل ظفرك ” ولنبدأ بطرح هذه التساؤلات !

ـــ هل جربت أن تخلو بنفسك بعيدا عن كل المؤثرات ؟ هل لديك الإستعداد أن تذهب إلى مكان ٍ بعيد ٍ تجلس فيه لوحدك ومع نفسك ، كي تجرب فرصة التحدث مع نفسك ، وكأنك في حالة من التأمل الذاتي ؟

ـــ ألا يمكن أن تسأل نفسك : من أنا ؟ وأنا ماذا أريد ؟ ماهي إستعداداتي ؟ ماهي قدراتي ؟ ماهي طموحاتي ؟ هل يمكنني من مواجهة التحديات ؟

ـــ هل عندي الإستعداد لتقبل نفسي ؟ وتقبل غيري ؟ ولماذا ؟

ـــ هل يمكن أن أنجح في حياتي ؟ وبماذا ؟ وكيف ؟

ـــ هل وضعت لنفسي أهدافا ً أسعى لتحقيقها ؟ أم سأترك الأمور
للمصادفة والعشوائية ؟ هل المصادفة أو العشوائية ستفيدني ؟
إذن أين عقلي ؟ أين دوري ؟ وأخيرا ً أين أنا ؟ !!!!!!!

ــــ هل أنا راض ٍ عن نفسي ؟ وماهي درجة هذا الرضا ؟

ـــــ هل جربت أن أعمل ؟ هل نجحت ؟ ولماذا نجحت ؟ هل فشلت ؟ ولماذا فشلت ؟

ــــ هل أنا ممن يعيشون آمال الماضي وآماله فقط لأنه الماضي ؟ وهل أنا ممن يؤمنون بجلد الذات ؟

ــــ هل لدي القدرة على إستخدام تفكيري في مواجهة تحديات الحياة ؟ وهل أصلا ً عندي القدرة على التفكير وإستخدام هذا التفكير ؟

ـــ هل أنا لوحدي في هذه الحياة ؟ وهل أنا لوحدي الذي يكافح في هذه الحياة ؟

ــــ هل أستطيع أن اكون ” فرديا ً ” أم ” إجتماعيا ً ” ؟ كيف سأتفرد بسمات ٍ تميزني ؟ وكيف سأكون مجتمعيا ً أشارك الآخرين ؟ وهل يمكن الجمع بين الإثنتين ؟ نعم أستطيع !!!

ـــ ولم لا أكون ” أنا ” و” نحن ” !! معا ً .


ــــ كم لدي من النقاط التي تتسبب لي في القوة ؟ وكيف لي أن أستثمرها؟
وكيف أعمل على تطويرها ؟ وكم لدي من النقاط التي تتسبب لي في الشعور بالضعف ؟ وكيف لي أن ألغيها من حياتي ؟ !

ــــ هل أنا قادر ٌ على وضع البدائل أو الحلول المتعددة لأجربها واحدة تلو الأخرى ؟ نعم أستطيع ذلك !! ولم لا ؟

ـــ هل أنا ممن يتعلمون من تجاربهم ؟ هل أنا ممن يتعلمون من تجارب الآخرين ؟ لماذا لا أستفيد من تجارب الحياة بكل تفاصيلها ؟ ومن أي مصدر ٍ كان ؟!

ـــ أليس لدي القدرة على العطاء والأخذ ؟ فكرا ً بفكر !! وتجربة بتجربة ٍ ، وسلوكا ً بسلوك ٍ ، واتجاها ً بإتجاه ؟ أي هل أنا قادر ٌ على تبادل الخبرات بالخبرات ؟! نعم أنا قادر !! ولم لا أكون قادرا ً على ذلك ؟

ـــ ياترى لو كل فرد ٍ إطلع َ على مصائب غيره !! فكيف ستكون نظرته لمصيبته ؟!!ألم يقل المثل ” إللي بشوف مصايب الناس بتهون عليه مصيبته !!!! فمن أنا هنا ؟

ـــ ياترى ماذا يعني الشاعر عندما قال : ـ

” إذا ماعَلا المرءُ ، رام َ العُـلا ........ ويقـْنعُ بالدّون من كان دُونا “

ـــــ وماذا يهدف الشاعر من قوله : ـ

” ومن لا يحب صعود الجبال......... يعش أبد الدهر بين الحفر “

ــ إذا ً الآن سأبدأ ، في تشخيص وضعي وسأضع لنفسي عدة بدائل سأجرب ، وبعد كل تجربة سأسعى إلى التقويم ، نعم الآن سأبدأ .........فأنا قادر ٌ على التخطيط والتفكير وإيجاد الحلول .
رد مع اقتباس