حول حصتك الدراسية إلى متعة من خلال توظيف التقنية الحدي

التربيه والتعليم

ـ أهمية التقنية الحديثة التعليمية في عمليتي التعليم والتعلم : 1 ـ توسيع مجال الخبرات التي يمر بها الطالب . 2 ـ تساعد على فهم المتعلم لمعاني الألفاظ التي تُستخدم أثناء الشرح . 3 ـ تساهم في زيادة ثروة الطالب من الألفاظ الجديدة . 4 ـ تعمل على إثارة اهتمام المتعلم . 5 ـ تساعد على جعل الخبرات أبقى أثراً . 6 ـ تشجّع على النشاط الذاتي والتطبيق العملي لدى الطالب . 7 ـ تساهم في زيادة جودة التدريس . 8 ـ تساهم وسائط الاتصال التعليمية في مقابلة الفروق الفردية بين الطلاب . 9 ـ تساعد على كسب المهارات وإنمائها . 10 ـ تساهم في تكوين اتجاهات مرغوب فيها . 11 ـ تساهم في تنويع أساليب التعزيز التي تؤدي إلى تثبيت الاستجابات الصحيحة وتأكيد التعلم . 12 ـ تساهم في تكوين وبناء مفاهيم سليمة . 13 ـ تساهم في زيادة فهم وتفكير المتعلم . 14 ـ تعمل على إشباع وتنمية ميول الطالب . 15 ـ تساهم في معالجة انخفاض المستوى العلمي والمهني لدى بعض المعلمين . 16 ـ تساهم في استغلال المتعلم لحواسه المختلفة . * ـ إن مجرد استخدام التقنيات التعليمية لا يقود تلقائياً إلى تحقيق جميع الفوائد السابقة ، بل يتطلب تحقيق الفوائد السابقة مراعاة مجموعة من العوامل التي تساهم في زيادة فعاليتها، وينبغي توفّر عوامل معينة أهمها : * أولاً : عوامل ينبغي أن تتوفر في المعلم المُستخدم لوسائط الاتصال التعليمية . * ثانياً : شروط ينبغي أن تتوافر عند اختيار وتصميم وسائط الاتصال التعليمية . * ثالثاً : قواعد عامة ينبغي مراعاتها عند استخدام وسائط الاتصال التعليمية . * أولاً : العوامل التي ينبغي أن تتوفر في المعلم المُستخدم لوسائط الاتصال التعليمية : 1 ـ أن يكون المعلم مُلم بنظريات علم النفس التعليمي وخاصة ما يتعلق بمراحل النمو المختلفة . 2 ـ أن يكون المعلم على دراية بتشغيل الوسيلة التي يريد استخدامها . 3 ـ أن يكون المعلم على دراية بصيانة وسائل الاتصال التعليمية . 4 ـ أن يكون المعلم على دراية بمصادر الحصول على وسائل الاتصال التعليمية وعلى أنواع الوسائل المختلفة وفوائدها التربوية . 5 ـ أن يكون المعلم مُلم بشروط العرض المناسب لكل وسيلة . 6 ـ أن يكون المعلم مؤمن ومقتنع بالدور الهام الذي يمكن أن تحققه وسائل الاتصال التعليمية في التعليم .