بدائل أنظمة التشغيل

عالم التكنولوجيا

بدائل أنظمة التشغيل

من الصعب أن تتصفح ويب، أو تقرأ مجلة حاسوب، ولا تجد فيها ذكراً لنظام التشغيل لينكس، فهو ‘طفل المعجزة’ بين أنظمة التشغيل. وكان ‘لينوس تورفالدس’ (Linus Torvalds) هو من أوجد ذلك النظام، ثم تابع تطويره مجموعة واسعة من المبرمجين. وعلى الرغم من احتلال نظام لينكس عناوين الأخبار الرئيسية، إلا أن موفري خدمة إنترنت، ومشرفي الأنظمة، غالباً ما يختارون بدلاً منه، استخدام أحد أنظمة BSD، وهي مجموعة أنظمة تشغيل تعتمد على شيفرة برمجية تم صقلها خلال أكثر من 20 عاماً من الأبحاث، في أحد أكثر المعاهد الأمريكية تقدماً.

فما هي أنظمة BSD؟ ولماذا ننصح بالنظر إليها إذا كنت تبحث عن نظام تشغيل آخر غير نظام ويندوز؟

تقليد أكاديمي
تختصر الحروف الثلاثة BSD، الكلمات الثلاثBerkeley Software Distribution (توزيع برمجيات بيركيلي)، وهي مجموعة من البرمجيات طورها مبرمجون في جامعة كاليفورنيا في بيركيلي. وكان الهدف الأصلي منها، استخدامها كرزمة برمجيات مضافة للإصدارات المبكرة من نظام ATT Unix، ثم تطور نظام BSD تدريجياً، إلى نظام كامل عالي التعقيد، شبيه بنظام يونيكس، وكان أول نظام يوفر دعماً للتشبيك مضمناً فيه.

وربما يكون نظام BSD، أكثر أنظمة التشغيل متانة وأمناً وثقة، لأنه نشأ على يد مجموعة من الأكادميين الصارمين، ثم اختبرته بقسوة أجيال من الطلاب المتحذلقين. وتجد لهذا أن كثيراً من أنظمة الحواسيب المعتمدة على أنظمة BSD، تعمل لعدة سنوات بدون الحاجة إلى الصيانة، أو إعادة التشغيل. وبما أن الإنفاق على عملية تطوير نظام BSD، كان من الأموال العامة، فقد طرح بشكل مجاني تماماً لجميع الأشخاص، حتى أولئك المطورين الذين يريدون استخدامه في المنتجات التجارية. وتجد لهذا أن شيفرة دعم الشبكات الخاصة بنظام BSD، موجودة الآن في قلب كل نظام تشغيل حديث تقريباً، مثل لينكس، وOS/2، وحتى جميع إصدارات نظام ويندوز، بدءاً من الإصدارة 95.

أسلحة سرية
إذا كانت أنظمة BSD، ممتازة إلى هذه الدرجة، فلماذا لا نسمع عنها في العناوين الرئيسية للأخبار مثلما نسمع عن نظام لينكس؟
السبب الرئيسي وراء ذلك، أخلاقيات وثقافة العاملين على تطوير تلك الأنظمة، فبينما يرى كثير من مطوري نظام لينكس أنفسهم كرواد لصناعة البرمجيات، نجد أن أعضاء المجتمع الأكاديمي، حيث توجد جذور أنظمة BSD، يركزون أكثر على الوصول إلى النتائج، بدلاً من التحدث عن ما يفعلون. ويضاف إلى ذلك أن مناصري أنظمة BSD، من مشرفي الأنظمة وموفري خدمات إنترنت، يفضلون غالباً التكتم على أنظمة BSD المفضلة لديهم، باعتبارها أسلحتهم السرية، بدلاً من الحديث إلى وسائل الإعلام عن أنهم يعتمدون عليها. وأدى كل هذا إلى جهل معظم الناس بأن عدداً من إصدارات أنظمة BSD، تشكل أساساً لكثير من مواقع إنترنت الرئيسية، مثل موقع ياهو، وأنها تشغّل أيضاً، أنظمة مضمنة عالية الثقة، مثل أداة IBM InterJet Internet، وشبكة مزودات التخزين من شركة Maxtor. ويمتاز أحد أنظمة BSD، وهو النظام NetBSD، بأنه أكثر أنظمة التشغيل في العالم قابلية للاستخدام على منصات متنوعة، فهو يعمل على أكثر من 64 معالج مختلف، والمئات من طرازات الحواسيب.

يوجد حالياً خمسة ‘نكهات’ شائعة من أنظمة التشغيل BSD، ثلاث منها هي: FreeBSD (www.freebsd.og)، وNetBSD (www.netbsd.org)، وOpenBSD (www.openbsd.org)، متوفرة تحت غطاء الترخيص المجاني لنظام BSD، الذي يجعل نظام التشغيل، وشيفرته المصدرية مشاعاً لاستخدامها من أي جهة ولأي هدف، أما نظاما التشغيل الآخران اللذان يعتمدان على شيفرة BSD المصدرية المفتوحة، فهما المنتجان التجاريان BSD/OS، وMac OS X، اللذان يقدمان ميزات فريدة وتقنيات مميزة، لكننا سنسلط الضوء في هذه المقالة على إصدارات نظام BSD، المجانية فقط.

FreeBSD
نشأ نظام التشغيل FreeBSD، من النظام 386BSD، الذي صممه عالم بيركيلي ‘بيل جوليتز’ (Bill Jolitz)، ليعمل على معالج إنتل 80386. وبسبب أصله هذا، فهو يعمل أفضل ما يمكن على معمارية معالجات x86. 32 بت، وهو أفضل نظام تشغيل BSD مجاني، من ناحية ضبطه بدقة للعمل مع الحواسيب الشخصية، ومن ناحية دعم أوسع مجموعة من الوحدات الطرفية المتصلة بالحواسيب الشخصية. وعلى الرغم من أن نظام FreeBSD يعمل على معالجات ألفا أيضاً،، وتوجد إصدارات منه تحت التطوير حالياً للمعماريات الأخرى، إلا أنك يجب أن تعتبره مصمم بشكل رئيسي لأنظمة معالجات x86.

يتمتع نظام FreeBSD بأوسع شهرة بين أنظمة BSD المجانية، وبأكبر مجموعة من المطورين، وأشد المجموعات الإخبارية نشاطاً، وأعلى عدد من المستخدمين. وهو أسهل تركيباً، من جميع أقرانه، خاصة إذا أردت تركيبه عبر إنترنت، بدلاً من القرص المدمج.

وبينما يجعل معظم موزعو أنظمة لينكس عملية تركيب أنظمتهم عبر إنترنت صعبة غالباً، لأن أعمالهم تعتمد على بيع الأقراص المدمجة لتلك الأنظمة، فإن هذا الأمر لا ينطبق على نظام FreeBSD، وكل ما تحتاجه للتركيب من إنترنت هو اتصال معتدل السرعة بالشبكة، وزوج من الأقراص المرنة، تنشئ محتوياتها بسهولة باستخدام البرامج الخدمية وملفات الصورة الوصفية المتوفرة على موقع FreeBSD.

أقلع النظام من القرص الأول، ثم أدخل الثاني، فيساعدك برنامج التركيب في اختيار خيارات الإعداد، وتنزيل النظام كاملاً من إنترنت، وتركيب كل شيء في مكانه الصحيح.

أما من يفضل تركيب النظام من القرص المدمج، فيستطيع طلبه من موقع Wind RiverSystem’s FreeBSD Mall (www.freebsdmall.com)، أو موقع CheapBytes (www.cheapbyte.com). ويمكنك أيضاً أن ‘تحرق’ قرصك المدمج من النظام، مستخدماً ملف ISO متوفر على موقع FreeBSD.

إحدى نقاط القوة الأخرى التي يتمتع بها النظام FreeBSD، هي توفر أكثر من 5800 تطبيق مجاني يمكنك تنزيلها مباشرة من الصفحة www.freebsd.org/ports/index.html، وتركيبها على الأجهزة العاملة بنظام FreeBSD. وتتوفر جميع البرمجيات التي قد تحتاجها لإعداد محطة عمل، أو مزود قوي، إما مع النظام FreeBSD ذاته، أو يمكنك تنزيلها من موقع مجموعة البرمجيات الآنفة الذكر.

يضاف إلى ذلك، أنه يمكن لنظام FreeBSD، مثل قرينيه النظامين OpenBSD، وNetBSD، تشغيل أي برنامج خاص بنظام لينكس، أو يونيكس SCO، أو الإصدارة التي تعمل على معالجات إنتل من نظام سولاريس. ويستخدم نظام FreeBSD، مثل لينكس، واجهة X Windows، وجميع واجهات الاستخدام الرسومية المطورة لذلك البروتوكول، ويشمل هذا KDE، وGNOME، والبرامج المكتوبة لكليهما.

آخر ما يمكن أن نشير إليه بشأن نظام FreeBSD، هو توفر أكبر كمية من المواد التعليمية المفيدة للمستخدمين الجدد، فكتيب FreeBSD Handbook (www.freebsd.org/handbook) مثلاً، يقدم تعليمات ممتازة للقادمين الجدد، ويمكن الحصول على كتب خاصة به، للمبتدئين أو للمستخدمين المتقدمين من عدة دور نشر.

والخلاصة باختصار أن نظام FreeBSD، يتحدى بقوة نظام لينكس، ويمكنه توفير استقرار فائق، وسهولة في التركيب، وراحة في الاستخدام.


OpenBSD
نظام OpenBSD، مشتق آخر مجاني من أنظمة BSD، ويشتهر بأنه أكثر أنظمة التشغيل أمناً في العالم. ويعلن موقع OpenBSD، الرئيسي www.openbsd.org أنه لم يكتشف أي ثقب أمني للوصول عن بعد، منذ أربع سنوات في التركيبات الفطرية للنظام. ويعني هذا أنه لا يمكن الاستيلاء عبر إنترنت، على أي إصدارة من النظام وضعت للتنزيل من إنترنت خلال الأربع سنوات الماضية (يمكنك طبعاً أن تجعل أي نظام تشغيل، وحتى نظام OpenBSD، غير منيع ضد الاستيلاء عليه، إذا أعددت المزود بشكل رديء، أو شغّلت عليه برمجيات غير آمنة، تسمح بدخول اللصوص). ويتضمن نظام OpenBSD أيضاً، برمجيات ترميز مدمجة، للمحافظة على البيانات بمأمن من العيون المتطفلة.

لا يعتبر نظام OpenBSD، أكثر أنظمة يونيكس اكتظاظاً بالميزات، وهو ليس أسرعها أيضاً، لكنه ليس ضعيفاً في هذين المجالين. وهو نظام صغير جداً وفعّال، ويمكن أن يعمل جيداً على أنظمة المعالج 486 القديمة، مع ذاكرة رام بسعة 16 ميجابايت، بينما لا يمكن لهذا العتاد حتى أن يقلع نظام ويندوز 2000. ويمتاز نظام OpenBSD، بسجل أمن ‘نظيف’ من الطراز الأول، لا يضاهيه فيه أي نظام تشغيل آخر، بينما تكتشف شهرياً عدة ثقوب أمنية للوصول البعيد في أنظمة تشغيل مايكروسوفت، مثل ويندوز 2000، وكانت العديد من إصدارات لينكس الأخيرة غير منيعة للإصابة بدودة رامين (Ramen).

ولنظام OpenBSD، مثل قريبيه FreeBSD، وNetBSD، مجموعة برمجيات تحتوي على إصدارت خاصة مجانية من رزم البرمجيات الجاهزة، تجدها في الصفحة www.openbsd.org/ports.html. ومجموعته أصغر من مجموعة برامج نظام FreeBSD، لكنها تحتوي على معظم البرامج الخدمية التي ترغب بوجودها لمزود يونكس أو محطة العمل. ويمكن لإصدارة معالجات x86، من نظام OponBSD، تشغيل برامج برمجت أصلاً لنظام FreeBSD، أو لينكس، أو سولاريس. ويدعم نظام OpenBSD، عشرة معماريات للحواسيب، وهو بذلك يدعم عدداً أكبر من المعماريات مما يدعمه نظام FreeBSD، لكن أقل مما يدعمه نظام NetBSD.

تتوفر الأقراص المدمجة لنظام OpenBSD، من الجهة المطورة للنظام ذاته، أو من موقع Cheap Bytes. ولا يوفر موقع النظام ملف ISO، لحرقة على القرص المدمج، لأن مجموعة مطوريه تفضل بيع الأقراص المدمجة كأسلوب لدعم جهودها. ويمكنك أن تركب النظام من إنترنت، لكن واجهة استخدام برنامج تركيبه ليست مشذبة كما واجهة استخدام برنامج تركيب نظام FreeBSD.

يوجد لنظام OpenBSD أصغر مجموعة مطورين، بين أنظمة BSD المجانية الثلاثة، وهو أيضاً أصعبها تعلماً بالنسبة للمبتدئين في نظام يونيكس، لكن إذا أردت بناء جدار ناري، أو مزود لإنترنت، فهو الطريق الصحيح الذي تتبعه.


NetBSD
يتوفر نظام NetBSD مجاناً أيضاً، وهو أكثر أنظمة BSD، قابلية للعمل على منصات مختلفة، ويعمل الآن على 46 معمارية عتاد مختلفة (والمزيد منها تحت التطوير). واستخدم النظام في أجهزة ماكنتوش وأميغا، التي تعتمد على ذاكرة بسعة 64 كيلوبايت، وسيستخدم في معمارية x86-64 Hammer التي لم تطلق بعد.

قابلية نظام NetBSD، للعمل على منصات مختلفة، تجعل منه أحد أفضل الخيارات للاستخدام كنظام مضمن. وهي الحواسيب التي تعمل داخل الأجهزة بدون أن ترى. ولأن نقل الشيفرة من منصة إلى أخرى، يمكن أن يؤدي إلى إظهار العلل البرمجية، التي يمكن أن لا تلاحظ بدون ذلك، فإن شيفرة NetBSD صلبة بشكل استثنائي، حتى أن كل من نظامي OpenBSD، (الذي انشق عن مشروع NetBSD)، وFreeBSD، أخذا منه في أوقات متعددة. وهو أيضاً نظام التشغيل المختار للعديد من الأنظمة اليتيمة، مثل محطات عمل صن القديمة.

ولنظام NetBSD، مثل نظامي FreeBSD، وOpenBSD، مجموعة كبيرة من البرامج المجانية والرزم (أقل من نظام FreeBSD، وأكثر من نظام OpenBSD)، ويمكنه تشغيل برامج تجارية مترجمة لنظام لينكس والإصدارات الأخرى من نظام يونكس.

يتوفر القرص المدمج لنظام NetBSD من Wasabi System (www.wasabisystems.com) وCheap Bytes، والعديد من المصادر الأخرى المعروضة على موقعه، الذي يقدم أيضاً صورة ISO للقرص المدمج للنظام، وإمكان تركيبه عبر بروتكول FTP.