(6)الخصائص الوظيفية والانتقاء

التربيه والتعليم

إذا كان الانتقاء يستهدف التنبوء بامكانات الرياضي الناشئ في المستقبل فقد اتجه كثير من الباحثين إلى التنبوء في مجال الانتقاء على أساس الامكانات الوظيفية للناشئ ،ولا تزال هنالك صعوبة في تحديد نموذج معين للخصائص الوظيفية ترجع إلى كثرة العوامل الفسيولوجية وتعدد الطرق الفسيولوجية التي يمكن التوصل من خلالها إلى نتائج معينة قد تتصل بالامكانات الوظيفية للناشئ :icon6:،فهناك عوامل كثيرة لها أهميتها كمؤشرات وظيفية يجب أخذها في الاعتبار عند إجراء الاختبارات الفسيولوجية لانتقاء الناشئين ومن أهم هذه العوامل :-
· الحالة الصحية العامة : حيث يحدد الكشف الطبي المعوقات الوظيفية كالأمراض المتوطنة و الأمراض الخاصة بالتمثيل الغذائي و القلب و الكلى و الأمعاء و الجهاز العصبي .
· التغيرات المورفو- وظيفية : هي التغيرات المرتبطة بالتكيف بالنسبة للجهاز الدوري و التنفسي و حجم القلب و مقدار حجم الدفع القلبي .
· الإمكانيات الوظيفية للجهاز الدوري التنفسي : و تتمثل في الامكانات الهوائية لمواجهة متطلبات أنشطة التحمل الهوائي و الامكانات اللاهوائية لمواجهة متطلبات الأنشطة التي تعتمد على التحمل اللاهوائى .
· الاقتصاد الوظيفي : وهو ضروري للعمليات الوظيفية اللاإرادية و الاقتصاد في إنتاج الطاقة أو نسبة تركيز حامض اللاكتيك في الدم و النبض الأوكسجينى .
· خصائص استعادة الشفاء : تتمثل في سرعة و نوعية استعادة الشفاء بعد المنافسة و بعد أداء حمل بدني أقصى أو أقل من الأقصى .
· الكفاءة البدنية العامة و الخاصة : حيث ترتبط الكفاءة البدنية بكمية العمل الذي يمكن للاعب أداؤه بأقصى شدة و مع تحسن الحالة الوظيفية ليستطيع اللاعب أداء عمل أكبر مع الاقتصاد في الطاقة المبذولة .
:icon3:وترجع أهمية العوامل الوظيفية المذكورة في مجال الانتقاء إلى العلاقة الوثيقة بين الامكانات الوظيفية المختلفة ومتطلبات الأداء بالنسبة للأنشطة الرياضية المتنوعة حيث تختلف الأنشطة الرياضية في متطلباتها الوظيفية ،منها على سبيل المثال أن سباقات العدو والوثب والرمي تحتاج إنتاج كمية كبيرة من الطاقة في فترة زمنية قصيرة جدا بينما تحتاج سباقات المسافات الطويلة لإنتاج طاقة لفترة زمنية طويلة .
وتعتبر عملية الاستشفاء من المؤشرات الفسيولوجية الهامة لتقدير الكفاءة الوظيفية لللاعب حيث ترتبط فترة استعادة الاستشفاء بالمستوى الوظيفي لقدرة اللاعب وظهور الأعراض المختلفة للتعب،ويمكن تقدير درجة استعادة الاستشفاء عن طريق قياس النبض أو استرجاع مستوى الصفات الحركية كالسرعة والقوة والتحمل ،كما ثبت أن هناك اختلاف بين هذه الصفات بعضها وبعض في استعادة الشفاء.