(7)المحددات السيكولوجية والانتقاء

التربيه والتعليم

في مجال الانتقاء تأخذ العوامل النفسية أهمية خاصة في المراحل المختلفة للانتقاء حيث تعد هذه العوامل بمثابة مؤشرات هامة يمكن من خلالها التنبوء بإمكانيات اللاعب الناشئ في المستقبل باعتبارها إمكانيات إيجابية لتحقيق النجاح والتفوق في المنافسات الرياضية .
:icon5:ويؤدى التشخيص النفسي لللاعبين الناشئين دورا هاما خلال جميع مراحل الانتقاء بهدف تقويم الخصائص النفسية للناشئ ومدى استعداداته للمنافسة،وترتبط هذه الخصائص والاستعدادات بالمتطلبات النفسية لممارسة النشاط الرياضي الذي يتخصص فيه اللاعب .
كما ثبت أن هناك علاقة بين الإدراك الحركي والتعلم الحركي حيث تزداد أهمية الإدراك الحركي في المراحل الأولى من التعلم الحركي أكثر من المراحل المتأخرة وهو ما يدعو إلى الاهتمام بالتعرف على مستوى الإدراك الحركي في المرحلة الأولى من الانتقاء وقبل البدء في المراحل الأولى من التدريب والإعداد حيث يجب أن يتوفر لدى الناشئين أيضا الميل والاتجاه الايجابي نحو ممارسة النشاط إلى جانب توافر الاستعدادات و الامكانات البدنية وعدم توفر الميل والاتجاه الايجابي لممارسة نشاط رياضي معين يعد عائقا كبيرا في ممارسة هذا النشاط،:icon4:وبالتالي يمكن توجيه الناشئ طبقا لاستعداداته الخاصة لممارسة نشاط رياضي معين أو وضعه في مكان معين في فريق اللاعب ولتحقيق ذلك يمكن استخدام عدة وسائل وطرق مبنية على الخبرة والمعرفة الدقيقة برياضته واستخدام الاختبارات والمقاييس.
الرد مع إقتباس