تابع المحددات البيولوجية للانتقاء

التربيه والتعليم

(2)الفترات الحساسة للنمو::icon3:

لفهم التأثير المتبادل بين العوامل الوراثية والبيئية هناك موضوعا له أهميته يرتبط بالفترات الحساسة للنمو،ولا يقصد بهذا المصطلح تقسيم النمو إلى مراحل (طفولة-مراهقة——)وإنما يقصد به فترات معينة أثناء عملية نمو الفرد تتميز بزيادة حساسية الجسم في أجهزته المختلفة،وقابليته للتأثير الايجابي أو السلبي بالعوامل البيئية الخارجية،فهناك فترات حساسة للنمو مع التقدم في العمر على سبيل المثال قد دل تحليل ديناميكية نمو القوة العضلية على أن فترة النمومن13-17سنة يزداد فيها نمو القوة العضلية بدرجة كبيرة من حيث زيادة وزن العضلة ،وتحسن تنظيم العمل فى الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي المستقل.
وتعتبر دراسة حدود الفترات الحساسة لنمو الصفات البدنية من الموضوعات الهامة في مجال الانتقاء حيث ترتبط إمكانية أداء الحركات دائما بمستوى نمو الصفات البدنية،ولا ينحصر هدف الانتقاء فقط في تحديد مدى الصلاحية لأداء نشاط رياضي معين بقدراظهار الامكانات الايجابية للرياضيين،لذا تساعد دراسة الفترات الحساسة للنمو في تحديد ديناميكية نمو الصفات البدنية ،ومعدلات نموها،ومراحل العمر التي يزداد فيها هذا المعدل أو يقل،والتعرف على الاختلافات بين العمر الزمني و البيولوجى ،وسرعة نمو الخصائص الوظيفية والحد الأقصى لها ،والفروق الفردية في النمو بين الذكور والإناث .
وجميع هذه العوامل يتأسس عليها النجاح في تحقيق نتائج متقدمة في الأنشطة الرياضية المختلفة لذا لا يجب أن يغفل برنامج الانتقاء الجيد الفترات الحساسة للنمو وعلاقتها بعمر اللاعب وجنسه والنشاط الرياضي الذي يمارسه.