عالج نفسك بالمشي السريع2

التربيه والتعليم

المشي يساعد على الشعور بالسعادة!
إذ أن المشي يساعد على تحرير المرء من الشعور بالاكتئاب والقلق والتعب. ووجدت دراسة أشرفت عليها جامعة تكساس أن المشي لثلاثين دقيقة قد يجعل الفرد أفضل حالاً، فيما وجدت دراسة أخرى من جامعة تامبل أن المشي لتسعين دقيقة خمس مرات في الأسبوع يقوي من عزيمة الفرد. وفي الدراستين يبدو أن إفراز هرمون “إندورفين” هو السبب في تحسين المزاج.
تتمتع جميع الحيوانات وعلى رأسها الخيول بعضلات قوية جداً، ونسبة الأمراض لديها أقل من البشر بكثير، ويعود سبب ذلك إلى أنها تمارس المشي والجري السريع باستمرار، وهو ما يساهم في وقايتها من الأمراض!
المشي المنتظم كل يوم يطيل العمر!
إن رياضة المشي ثلاثين دقيقة يومياً تساعد في حرق السعرات الحرارية. وقد أشارت عدة أبحاث علمية حديثة إلى أنه حتى الأشخاص الذين قد يتعرضون لأزمات صحية مثل أمراض القلب والسكري في مرحلة متقدمة من حياتهم، لديهم فرصا ببلوغ 100 عام.
واستندت الدراسة، التي أشرف عليها خبراء من جامعة “بوسطن”، بإجراء اتصالات وتقييم صحي لأكثر من 500 سيدة و200 رجل بلغوا عمر الـ100، حيث وجدوا أن ثلثي العينة من الجنسين نجوا من الإصابات بأمراض ناتجة عن الشيخوخة، غير أن النسبة الباقية الذين وصفوا “بالناجين” أصيبوا بأمراض لها علاقة بالشيخوخة قبل بلوغهم سن الـ85، منها مرض ضغط الدم المرتفع والسكري وأمراض القلب. إلا أن العديد منهم واصلوا حياتهم بشكل جيد كما الحال مع أقرانهم من “الأصحاء”.
ووجدت الدراسة أنه بالإجمال فإن أمور الرجال المسنين في هذه العينة أفضل من فئة السيدات، فقرابة ثلاثة أرباع نسبة المسنّين من الرجال، قادرون على الاعتناء بأنفسهم دون مساعدة مثل الاستحمام وارتداء اللباس، مقابل ثلث العينة لدى السيدات. ويعتقد الخبراء أن ذلك يعود إلى أن الرجال يجب أن يتمتعوا بحالة صحية ممتازة أصلا لبلوغ هذه السن، ونجحت إحدى عينات الدراسة، المسنة روزا ماكجي في تفادي الإصابة بأمراض مزمنة وتبلغ حاليا 104 سنوات. وقالت في مقابلة معها في منزل نجلتها في شيكاغو “عاداتي في العيش جميلة، لا أتناول أي أدوية، ولا أدخن أو أتناول الكحول، لم أقم بذلك بتاتاً.”
إلا أن الخبراء يعتقدون أيضاً أن الجينات التي تحملها ماكجي يعود الفضل فيها لبقائها حية حتى الآن، إذ أن والدي أمها عاشا حتى سن المائة والـ107 سنوات. ورغم أهمية الجينات الوراثية، إلا أن الخبراء يعتقدون بوجود عوامل أخرى يعود فيها الفضل إلى طول العمر. ففي دراسة ثانية أوسع لرجال مسنين في السبعينات من العمر- أشرف عليها خبراء من جامعة “هارفارد” - وجدت أن أولئك الذين تفادوا التدخين وقلة الحركة والإصابة بالسمنة وأمراض السكري وضغط الدم المرتفع، عاشوا حتى سن التسعين.
إلا أن فرص عيشهم تراجعت مع وجود كل عامل خطر من العوامل الخمسة المذكورة آنفا، بينما نجد أن الأفراد الذين لديهم الأعراض الخمسة فإن احتمال أن يعيشوا حتى سن التسعين لا يتعدى 4 في المائة.
وشملت الدراسة 2357 رجلاً ومتابعة أوضاعهم لفترة 25 عاماً حتى وفاتهم، بادئة بذلك منذ أن كانوا في سن السبعين. ووجدت الدراسة أن 40 في المائة منهم بلغوا سن التسعين، ونسبة 24 في المائة منهم لم يتعرضوا لأي من المخاطر الخمسة السابقة الذكر.
وقالت الطبيبة لوريل ياتس من جامعة “هارفارد بريغهام ومستشفى السيدات”: الأمر لا يعود للحظ الجيد، وليس الجينات، إنه أسلوب حياة، إنه لم يفت الأوان لاعتماد أسلوب حياة صحي مثل ممارسة المشي والتمارين، وإن كانت نتائج الدراسة لم تتطرق إلى ما إذا كان الانتظار حتى سن السبعين للإقلاع عن التدخين وخفض الوزن وممارسة الرياضة، قد يطيل عمر الفرد.