الطـــب الرياضــــي

التربيه والتعليم

إن ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم تؤثر كثيراً على مستوى طاقة الجسم فعدم ممارستها يسبب للإنسان الخمول وبطء الحركة، ولكن الحرص على ممارستها يوفر قائمة عريضة من الفوائد منها: زيادة مستوى الطاقة في الجسم، شد شكل الجسم، المساعدة على امتصاص المواد الغذائية بشكل أكثر فعالية توازن ضغط الدم العالي، الحدّ من خطر الإصابة بأمراض القلب، ارتخاء الجسم والأعصاب المساعدة على تحسين المزاج وتحسين الدورة الدموية.

ويعتبر الطب الرياضي هو أحد الفروع الطبية الحديثة التي دخلت عائلة الطب الواسعة بعد الحرب العالمية الثانية. هذا وإن من أهم الخدمات الطبية التي قدمها الطب الرياضي في دوره التكويني هو وضع أسس طبية لمراجعة الناحية الصحية للمراكز والنوادي والإشراف على لاعبي الملاكمة والمصارعة وكرة القدم وعمل مسح شامل لـ 6000 رياضي وذلك لمعرفة أسباب الإصابات الرياضية ومعدل أعمار اللاعبين، حسب نوع اللعبة ومعدل السعة الحيوية وغيرها من القياسات الأنتروبوترية الأخرى.