1537 إذا كان في البيوت صبرة فمن يتولى إفراغ البيع

فتاوى ابن براهيم

من محمد بن إبراهيم إلى فضيلة الشيخ محمد بن عودة عضو الرئاسة المنتدب لعنيزة المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
فقد اطلعنا علىكتابكم المؤرخ في 23/2/1384هـ المرفق به استرشاد كاتب العدل ببريدة المنتدب لعنيزة رقم 52 وتاريخ 23/2/1384هـ حول صفة كتابة صكوك البيوت التي هدمت لتوسعة الشارع ، نظراً إلى أن معظم البيوت فيها صبرة ، ويسال عن من يتولى إفراغ البيع : هل هو مالك الأنقاض ، أو صاحب الصبرة ؟ ومن يتولى قبض التعويض .. إلخ ؟
الجواب : الحمد لله وحده . لا يخفى أن هذا ليس من باب البيع الحقيقي المتوفرة فيه شروط البيع ، وإنما هو إقتضاء إلزامي اقتضته المصلحة العامة لتوسعة الشارع وتعويض المالك بهذا العوض .
ومع هذا فإذا أمكن أخذ إقرارهما جميعاً فهو أكمل ، وإلا فالمتصرف في البيت بيعاً وتعميراً وسكناً وتأجيراً هو الذي يتولى عقد البيع وقبض الثمن . ولابد من التصريح في صك المبايعة بأن في هذا البيت صبرة لفلان قدرها كذا وكذا قادة فيه وفي عوضه .
ولو جعل لهما حل يصطلحان عليه كأن يشتري بالثمن بيت عوض عن البيت المهدوم وتكون الصبرة قادمة فيه ، أو يعوض صاحب الصبرة بمقدار صبرته بتقديم أهل الخبرة ، أو غير ذلك من الحلول الصحيحة التي لا تحل حراماً ولا تحرم حلالاً ، لحديث : ” الصلح جائز بين المسلمين إلا صلحاً أحل حراماً أو حرم حلالاً “(13) .
فإن تشاجروا وآلت المسألة إلى الخصومة فأمامهم المحكمة والسلام عليكم .
(ص ـ ف 588 في 28/2/1384هـ)


————————————————————————————————————————

(13) أخرجه أبو داود وأحمد والحاكم .