( باب الاعتكاف ) 1160 – فتح المحاكم في رمضان ، كغيره

فتاوى ابن براهيم

من عبد العزيز بن ناصر الشعيبي إلى فضيلة شيخنا محمد بن الشيخ إبراهيم الموقر .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، وبعد : -
ما يخفي أنه قد نزل بساحة المسلمين شهر كريم وموسم عظيم ، جعلنا الله وإياكم فيه من الفائزين . والناس تكثر خصوماتهم ويشتد فيه النزاع ، وذلك والله أعلم بأسباب الذنوب التي يجر بعضها بعضاً ، والمعاهد تعطل فيه ، والمدجارس التابعة للمعارف تغلق ، ومردة الشياطين تصفد . فعلعل فضيلتكم يتفاهم مع جلالة الملك في إغلاق هذا الباب في هذا الشهر ؛ لأن الخصومات كما لا يخفى تسبب آثاماً وتحدث بغضاء وشحناء وبلغم ونزاع طويل في أيام الصيام ، وربما يصدر من الخصوم أشياء تخل بالصيام . فلعلك أثابك الله تسعى في إغلاق هذا الباب ، وتحضى في ثوابه وانكفاف الناس في هذا الشهر ، جعلك الله من الهداة المهتدين ،والدعاة المرشدين ، وأنت أهل لذلك ، وكلمتك مسموعة ، وأمرك نافذ ، وساع بخير . ولا مانع من استثناء الضروريات ، وأنت ما عقبك حسوفه ، ونحن نسترشد دائماً من علمك ، ونستفيد من فوائدك ، والله يتولى جزاءك في الدنيا والآخرة ويوفق إمام المسلمين لما فيه الخير . هذا ما لزم . والله يحفظكم .
( 26 – 8 – 1375هـ ) .
الجواب : وصل إلى كتابكم المؤرخ 26 – 8 – 1375هـ وعلمت ماذكرتم حول التماسكم السعي في إغلاق باب الجلوس للقضاء في رمضان .
وأفيدكم أنني لا أرى ذلك موافقاً ؛ لأن ذلك تعطيلاً لأمور المسلمين ، والقضاء بهذه المثابة علم صالح ، وجهاد ولايخفاكم ماورد في فضل قضاء حوائج المسلمين نرجو الله تبارك وتعالى أن يوفقنا وإياكم لما يحبه ويرضاه .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
( بخط مدير مكتبة الخاص )