1031 ـ والجواب عن حديث المسكتين

فتاوى ابن براهيم

من محمد بن إبراهيم إلى حضرة المكرم عبدالله بن ناصر بن محمد سلمه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،، وبعد : -
فقد وصل إلينا كتابك الذي تستفتي به عن زكاة الحلي ، وما أوردته من حديث المسكتين ... الخ
والجواب : ـ الحمد لله . الحلي له حالتان : ” الحالة الأولى ” : أن يكون معداً للاستعمال أو للعارية بأن تكون صاحبته تستعمله بنفسها أو تغيره لمن يلبسه عارية بدون مقابل فلا زكاة فيه في هذه الحالة .
” الحالة الثانية ” : أن يكون معداً للكراء بأن كانت صاحبته تؤجره لمن يلبسه أو يكون لايلبس أصلا ولكنه معد للنفقة كلما احتاج صاحبه باع منه قطعة وأنفق ثمنها وهكذا . أو يكون محرماً كآنية الذهب والفضة ، وخاتم الذهب للرجل ، وسواره ، ونحوها .
ففي هذه الأشياء تجب فيه الزكاة إذا بلغ نصاباً بنفسه أو بضمه إلى ما عنده مما هو من جنسه أو في حكمه .
وأما الحديث الذي ذكرت فقد تكلم في سنده ، ووضعفه العلماء وقال الترمذي: لا يصح في هذا الباب شيء . وعلى تقدير صحته فهو معارض بغيره من الأحاديث . والله أعلم .
مفتي البلاد السعودية
( ص ـ ف 1275 ـ 1 في 13 – 5 – 1385هـ)