المكان الذي يوجد فيه الله السؤالان الثالث والخامس من الفتوى رقم (7351): س 3: ماذا يكون ردي إذا سألن

فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء

ج3: تقول: فوق عرشه، كما قال تعالى: الرحمن على العرش استوى السماء والأرض لم تخلق لأجل محمد صلى الله عليه وسلم س5: هل صحيح أن السماء والأرض ما خلقت إلا لأجل محمد صلى الله عليه وسلم؟ ج5: ليس ذلك بصحيح، بل خلق الله سبحانه الثقلين الجن والإنس لعبادته وحده لا شريك له، قال تعالى: وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون وسخر تعالى ما في السماوات وما في الأرض لعباده، قال تعالى: وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه الآية، وخلق السماوات والأرض ليعلم عباده كمال علمه وكمال قدرته، كما قال تعالى: الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما أما الحديث الذي أشرت إليه فهو موضوع لا أساس له من الصحة، كما نبه على ذلك أهل العلم ومنهم الذهبي. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد, وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو، عضو، نائب رئيس اللجنة، الرئيس عبد الله بن قعود، عبد الله بن غديان، عبد الرزاق عفيفي، عبد العزيز بن عبد الله بن باز