891 ـ ما موقف الإسلام من امرأة مسلمة تزوجت من رجل غير مسلم؛ حيث إنها كانت في حاجة إلى ذلك؛ أي: مجب

فتاوى الفوزان

لا يجوز زواج المسلمة بالكافر، ولا يصح النكاح‏.‏
قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ‏}‏ ‏[‏سورة البقرة‏:‏ آية 221‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ‏}‏ ‏[‏سورة الممتحنة‏:‏ آية 10‏]‏‏.‏
وإجبارها على ذلك لا يسوِّغ لها الخضوع والاستسلام لهذا التزويج‏.‏
قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق‏)‏ ‏[‏رواه الإمام أحمد في ‏مسنده‏‏ ‏(‏1/131‏)‏، ورواه الحاكم في ‏مستدركه‏‏ ‏(‏3/123‏)‏ كلاهما بنحوه، ورواه غيرهما‏]‏‏.‏
ويعتبر هذا النكاح باطلاً، والوطء به زنى‏.‏