باب الثاء

النابلسي

- (ومن رأى) قطيع البقر أصابه في أمره شدة وإن ركب الثور علا شأنه وصار مذكوراً فإن كلمه الثور أو كلم الثور وقع بينه وبين رجل نفار وقرون الثور للعمال سنون.